[ مدونة رشيد أمديون

رواية صحراء جانوس (مراجعة)


من ضمن سلسلة الكتب التي قرأتها بداية من 20 مارس 2020
الرواية الثانية عشر  في فترة الحجر الصحي. 

أتممت قراءة رواية "صحراء جانوس بين المابين" ، للكاتب المغربي محمد صولة، وهي رواية تقع في 222 صفحة 2013. وتعتبر الجزء الثاني من المشروع الروائي للكاتب.
تتناول هذه الرواية قصة مثقفين عربيين واحد عراقي والاخر مغربي، ربطت بينهما صداقة في منفاهما ببلاد المهجر…. مات الأول إثر حادث، ثم عاد الثاني (المغربي) إلى وطنه برفقة زوجة العراقي وابنه حانوس، عاد وفي قلبه أمل للمساهمة في بناء مغرب جديد، بعد اطلاق شعار الانصاف والمصالحة…. لكنه صُدم بواقع جديد جعله يعيد النظر في أشياء كثيرة... ظل يجتر ماضيه عبر التجوال بين شوارع القنيطرة وسيدي سليمان والرباط، ويسترجع ذكرياته الماضية بما تحمله من نضال وغيره… وأدرك أنه كمثقف عربي لم يعش إلا حلقات من التيه والضياع في مسار دائري أعاده إلى الصفر.
أخضع الكاتب سرده لمخيال منفتح إذ النص يضم مقتبسات من الشعر العربي ومقالات صحفية رؤى نقدية ونقاش سياسي... كما يستحضر عناوين كتب أدباء ونقاد ومفكرين عرب وغير عرب..
كما يوظف النص في سياقه مجموعة من الأحداث التي عرفها الواقع العربي مثل أزمة العراق في التسعينيات القرن الماضي وسقوط بغداد أيام الدخول الأمريكي وسقوط حكم صدام... واستثمار وقائع التاريخ العربي لتفسير بعض الأحداث المعاصرة...
23-04-2020

رواية "ممر الصفصاف" للمغربي أحمد المديني (مراجعة)

من ضمن سلسلة الكتب التي قرأتها بداية من 20 مارس 2020

الرواية العاشرة في فترة الحجر الصحي. 
أنهيت، مجددا، قراءة رواية "ممر الصفصاف" للمغربي أحمد المديني، من 382 صفحة. هذه الرواية التي تنتهي بقول السارد: "نحن نبحث عن مأوى بعد أن طردتنا الرباط، اكتشفنا أنها ليست لنا، وها إننا نمشي، ونمشي، وما نزال.. ".
رواية جعلت مكان حدثها المركزي حيا جديدا انبثق من مدينة الرباط، هذه المدينة التي تحفل بناسها وعيشها وما تعرفه من تقلبات وتحولات وأسرار... ترصد أحداث الرواية حيواة كائنات آدمية وغير آدمية(حيوانات) تسعى أن تعيش أن تنتزع حق العيش وحق الحياة بمحنة وفي ظروف مشحونة بالتوتر والقهر وبين سياقات غامضة تضع هذه الكائنات تحت رحمة بشر سلوكهم البَطرُ والطغيان، والركوب على محنة المغلوبين.
هي رواية تشخص الصراع الدائم بين الضعيف والقوي، بين كائنات تتشبث بنسبها إلى أرضها وقوى ترغمها على التهجير والنفي.. فاتسعت في النص دائرة العناية بالمهمش وتفاصيل تفضح الوجه القبيح للإنسان المعاصر، فصار الواقعي أكثر رهبة من الخيال.
نص يُشعر قارئه بمتعة التخييل من خلال توالي حكاياته وترابطها وانسحامها، إضافة إلى تعدد الأصوات والرؤى التي تغني المتخيل السردي المحمّل بدلالات رمزية قابلة لتأويل القارئ.. ممر الصفصاف نص مُحرض على القراءة تكتشف معه خيالا مثيرا وغريبا، لكن الواقع هنا أغرب وأكثر ابهارا.
15-04-2020

رواية خناثة، ألر الرحمة (مراجعة)


من ضمن سلسلة الكتب التي قرأتها بداية من 20 مارس 2020

الرواية التاسعة في فترة الحجر الصحي. 

أنهيت قراءة رواية "خناثة، ألر الرحمة" للروائي المغربي عبد الإله بن عرفة. وتعتبر هذه الرواية الصادرة عن دار الأدب بيروت، 2018، امتدادا لموسوعة الكاتب الروائية (التاريخية والعرفانية) الرواية العرفانية ابن عرفة. والعمل هو سفر طويل مع شخصية تاريخية هي خناثة التي تدعى أم السلاطين بحكم أنه ينحدر من رحمها ملوك المغرب العلويين منذ القرنين السابع والثامن عشر. تزوجها السلطان المولى إسماعيل وهي فتاة صحراوية حسانية من قبائل الوداية من بني أودي بن حسان بالجنوب في بلاد شنقيط... فاستمرت الرواية في كشف مسار حياتها السلطانية في ظل حكم زوجها السلطان الذي أقام دولة ذات مرجعية دينية مستمدة من إجلال صحيح البخاري... وبه أسس جيش عبيد البخاري وهو أول جيش نظامي في تاريخ المغرب في تلك الحقبة. ثم بعد وفاة السلطان المولى إسماعيل ابتدأت فترة تسلط جيش البخاري وتدخله في شؤون الدولة.. إلى أن عادت الدولة إلى استقرارها مع حكم ابنه عبد الله ابن خناثة. وإلى جانب هذا كانت خناثة سيدة فقيهة ذات تجربة صوفية وشعلة فكرية وروحية...
وقد ذكرت الرواية مجموعة من الشخصيات العلمية والصوفية والديبلوماسية والسياسية التي عاصرت الدولة الاسماعيلية كالشيخ محمد العربي بن أحمد معن، والشيخ علي بن حمدوش الذي ينتسب إليه( الحمادشة) .. والسفير ابن عائشة، والملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا...

13-04-2020

التصوير والمآسي





لا نصور إلا مآسينا، حرائق، جرائم، قتل، صراع، غرق، انقلاب، اغتصاب، دم... 
وحتى حين نلتقط صورة في منظر ما أو لمنظر جميل، فما هو إلا تعبير ضمني عن المآساة الإنسانية.. مأساة الروح التي تتطلع إلى التحرر من القمع والتجبر وإلى تعميم الرؤية الجمالية للوجود، ورفع مستوى الوعي، التطلع إلى رؤية نظافة المجتمع وأخلاق أهله، وإلى العدالة وكل القيم الإنسانية التي يشترك فيها الجميع على اختلاف الملل والعقائد والأجناس.
تصوير ينتقم من الواقع والمجتمع والحياة بعرض أقبح ما فيه لعل الوضع يتغير، وتصوير يبحث عن أجمل ما في الحياة لعل أشياء تتقدم وأمورا ترتقي جُملة أو أقساطا.

رشيد أمديون













"العباسية" ومذهب الجود في الثقافة الشعبية المغربية



بقلم: رشيد أمديون 

ليس في المغاربة من لا يعرف "العباسية"! أو من لا يعرف دلالتها التي ترتبط بتقليد عرفي يتبعه كل من فتح محلا للمأكولات أو المشروبات أو غير ذلك.. فيستفتح باب الرزق بالمبادرة إلى البذل والعطاء. 
إن هذه الممارسة تُضمر قيمة الجود كمفهوم كان -وما زال- المجتمع المغربي التقليدي حريصا على تكريسه. أو قد يعبر (في الزمن الحاضر) عن فتح باب الرزق لتعم البركة. أو هو دعاية تجارية قصد استدراج الزبناء بإظهار الكرم والعطاء والسخاء... لأن كل تقليد قد يفقد مع مرور الزمن بعض خصوصياته ودلالاته. هذا لا شك فيه! 
لكن السؤال هو: من أين جاءت كلمة "العباسية" إلى الثقافة الشعبية المغربية؟ تذكرنا هذه التسمية بشخصية صوفية تسمى أبو العباس السبتي. عاش هذا الرجل في عهد الدولة الموحدية، فعاصر السلطان يعقوب المنصور الموحدي. 
انتقل من بلده سبتة إلى مراكش حيث استقر بها، ثم دفن بأرضها بباب تاغزوت1. ويعتبر أحد رجالات مراكش السبعة، ويعرف بسيدي بلعباس، ولقبه "مول السحابة" أي صاحب السحاية. 
فما هي العلاقة بين العباسية كممارسة تقليدية، واسم أبو العباس السبتي كأحد أعلام التصوف في المغرب؟ 
يخبرنا ابن الزيات التادلي في كتابه «التشوف إلى رجال التصوف»، أن أبا القاسم عبد الرحمان بن إبراهيم الخزرجي، قال: «بعثني أبو الوليد بن رشد من قرطبة، وقال لي: إذا رأيت أبا العباس السبتي بمراكش فانظر مذهبه وأعلمني به». ابن رشد الفيلسوف الأندلسي أشغله أمر فقيه صوفي مغربي!! ومن المرجح أنه سمع عنه، فأراد أن يعرف سر طريقته. وسيتضح ذلك بعد عودة مبعوثه. هذه العودة التي لم تتم بسرعة، لأن معرفة الرجل وسر مذهبه، يحتاج إلى صحبة. لهذا جلس مع السبتي كثيرا إلى أن فهم مذهبه، فعاد إلى ابن رشد بقرطبة، فأعلمه بمذهبه. فقال له ابن رشد حسب ما جاء في "التشوف": «هذا رجل مذهبه أن الوجود ينفعل بالجود، وهو مذهب فلان من قدماء الفلاسفة»2. 
لماذا أرجعَ ابن رشد أصل مذهب السبتي إلى فيلسوف قديم –مجهول- لم يذكر اسمه؟ أو لعله ذكر اسمه ولكن لم ينقله إلينا ابن الزيات. رغم أن أصل مذهبه قائم على مرجعية التصوف الإسلامي الذي يعتبر التوكل أحد أسس العبادة الخالصة لله وحده، وقد أورد له ابن الزيات قوله: «كان ابتداء أمري أني كنت صغيرا فسمعت أقوال الناس في التوكل، فتفكرت في حقيقته إلى أن رأيت أن التوكل لا يصح إلا بترك كل شيء». 
ربما هذا راجع إلى أن ما كان يُشغل فكر ابن رشد هو قضية السببية، كمسألة فلسفية، وهو غير ما يشغل السبتي الذي سلك طريق الصوفية المتجردين من الدنيا عبر التوكل واليقين الصوفي. 
لنتوقف عند قوله: "هذا رجل مذهبه أن الوجود ينفعل بالجود"، لنعرف حقيقة العبارة الجامعة التي خلص إليها الفيلسوف لتعبر عن مذهب السبتي. 
نقرأ ما كتبه ابن الزيات وهو يتحدث عن أبي العباس: «حضرت مجلسه مرات فرأيت مذهبه يدور على الصدقة، وكان يرد سائر أصول الشرع إليها [...] وكان يقول: سرُّ الصوم أن تجوع، فإذا جعت تذكرت الجائع وقد علمت قدر ما يقاسيه من نار الجوع فتتصدق عليه، فإذا صمت ولم تتعطف على الجياع ولا أحدث عندك الصوم هذا المعنى ما صمت ولا فهمت المعنى المراد بالصوم[...] وكان إذا أتاه أحد يطلب منه شيئا، يأمره بالصدقة ويقول له: تصدق ويتفق لك كل ما تريد»3. إن مذهب السبتي لم يكن مذهب جدل فكري أو فلسفي، إنما مذهبَ علم وعمل ويقين وتوكل. وعنده أن الجود يؤثر في المجتمع وفي الناس، بإرشادهم إلى ما فيه صلاحهم وصلاح علاقاتهم الاجتماعية اعتمادا على مبدأ التضامن والتكافل وتجسيد مفهوم الجسد الواحد. بذلك أثَّر الرجل في عصره باعتماده على العطاء والبذل والإيثار، فرد جميع أمور الشرع إلى الصدقة. وكان «الغرباء الواردون على مراكش من طلبة العلم يأوون إليه فينفق عليهم جميع ما يكون عنده»4. 
يرتبط الجود والعطاء عند السبتي بالغيب، فكان يقول: «أصل الخير في الدنيا والآخرة الإحسان، وأصل الشر في الدنيا والآخرة البخل»5، وعلى هذا كان ينفق ويتوكل على الله. وكأن المقولة المشهورة «أنفق ما في الجيب يأتيك ما في الغيب» تنطبق على مفهومه للإنفاق، لهذا فلا غرابة أن تكثر حكاياته، وكلها تتفق على هذا الأمر. فمثلا يحكي ابن الزيات أن يتيما جاء إلى رجل فسأله شيئا فأعطاه نصف درهم، فقال له أبو العباس: اعطه درهما كاملا، فأخذ منه الرجل نصف الدرهم ودفع له درهما كاملا، «فقال أبو العباس: رد إليه نصف الدرهم يفتح الله عليك في أربعة دراهم ونصف درهم»6. 
فهل تردد الرجل؟ 
لعله كان واثقا مما قاله الشيخ. وهذا يبين مكانة السبتي في قلوب عامة الناس في عصره. 
فماذا حدث بعد أن استجاب الرجل لكلام الشيخ؟ 
يقول ابن الزيات: لم يبرحا مكانهما حتى وقفت على الرجل «امرأة من الخدماء، فقالت له: أتعرفني؟ فقال لها: لا أعرفك، فمن أنت؟ فقالت له: كنت قد اشتريت منك نطعا ببلد داي بأربعة دراهم ونصف درهم ثم طرأ على أهل داي ما طرأ من الجلاء عن بلدهم وافتراقهم في البلاد عام تسعة وخمسين وخمسمائة، فافترقنا وبقي لك عندي ثمن النطع إلى الآن فخذه، فأخذ منها تلك الدراهم». إن الأمر لا يتعلق بقضية علم الغيب، أو الاطلاع على اللوح المحفوظ كما هو عند الصوفية، بل الأمر متعلق باليقين والتوكل على الله، مؤمنا أن كل شيء ينفعل بالعمل. لهذا حين سأله شخص قائلا: بم تنفعل لك الأشياء، أجاب: «هذا لا يُعرف إلا بالعمل»7. أما يقينه فيتجلى في جوابه عن سؤال طرحه أحدهم عليه: لماذا يكرهك العلماء ويعادونك، قال: «لأني موقن بخير الله تعالى حيث قال: (وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين)..». 
كما ينطلق من تفسير نظام الطبيعة على مبدأ العطاء والجود. «فالسماوات أعطت ما عندها من الماء وهو المطر، والأرض ما عندها من النبات، وغير ذلك مما فيها والجبال أعطت ما عندها من المياه فأنبتت الأرض وأبرزت تمارها وما فيها من الأرزاق وأبت من إمساكها فصار الإنسان خازنا لما يجتمع عنده فيمنع منه المساكين، إنه كان ظلوما جهولا»8. وهذا كما يقول الناصري في الاستقصا: «مبْنَى أمره على انفعال العالم عن الجود، وكونه حكمة في تأثر الوجود»9. 
بهذا نرى أن أبا العباس السبتي استطاع التأثير في مجتمعه عبر سلوكه التضامني ومذهبه الأخلاقي، فتمظهر في سيرته حرص شديد على فعل الخير وتكريس مفهوم العطاء داخل النظام الاجتماعي، بل الأبعد من ذلك هو التأصيل له من الناحية الشرعية، ومن الناحية السلوكية/الصوفية (لأنه مجاهدة النفس). فتمثلت شخصيته كمصلح اجتماعي لا يقتصر على اسداء النصح والدعوة إلى فعل الخير والعمل الصالح، وإنما على المبادرة إلى تكريس هذه القيم في المجتمع، حتى صار عنده الاحسان خلقا وسلوكا طبيعيا يجانس وجدانه وحواسه وأفكاره، بل وفراسته. 
هذا ما دفع ابن رشد بقرطبة إلى إرسال من يأتيه بالخبر اليقين عن سر مذهب السبتي. وربما توجس منه أو أقلقه أمره، خصوصا وأن الخليفة يعقوب المنصور خصّ أبا العباس بمعاملة حسنة (وأنزله من جبل كيليز وأدخله المدينة وحبس عليه مدرسة للعلم والتدريس..)11، وقد عُرف عن المنصور تعظيم الصالحين وأهل العلم10، وكان يميل إلى الزهد، إضافة إلى أن ابن رشد كانت لديه نزعة إلى معرفة أخبار رجال التصوف، والتيار الصوفي الذي عرف نشاطا في بداية تلك المرحلة من تاريخ المنطقة، إضافة إلى دوره الروحي الذي غلب على البيئة الاجتماعية والثقافية في الغرب الإسلامي. ويتضح هذا حين بادر ابن رشد (الشيخ) إلى لقاء ابن عربي (الشاب)، وكان لقاء تاريخيا، توقف عنده الباحثون كثيرا لاعتبار دلالاته. فهو لقاء التصوف بالفلسفة كحقلين معرفيين مختلفين. لم يكن لقاءً عاديا، لما يُضمره من رؤية عميقة إلى مسائل مُختلفٍ عليها بين التيارين. ومن المفارقات الغريبة أن قبر ابن رشد بمراكش ظل مفتوحا ستة أعوام بعد ترحيل جثمانه إلى قرطبة، حتى دفن به أبو العباس السبتي12. 

إن تأثير أبو العباس في المجتمع كان قويا انطلاقا من تكريسه لمفهوم الجود والعطاء وترجمته إلى فعل وعمل، فساهم في وعي وجودي، إذ يرى الجود هو الأمانة التي حمَّلها الله للإنسان. بهذا فلا غرابة أن نجد هذا التأثير مازالت آثاره بارزة في الثقافة الشعبية المغربية من خلال ممارسة التقليد المعروف بـ"العباسية"، (نسبة إلى أبو العباس). والممارسة تكرست في المجتمع على شكل الاستفتاح بالعطاء في بداية العمل، كي يبارك الله الرزق ويزكيه. استجلابا للخير وابعادا للشر. وفي هذا أثر من اتباع سيرة الرجل ومذهبه في البذل والإنفاق والعطاء.

------------------------------------------------------

  • 1 العباس بن إبراهيم السملالي: الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام، المطبعة الملكية-الرباط، ط2، 1993م، ج1، ص: 236.
  • 2 أبو يعقوب يوسف بن يحيى التادلي: التشوف إلى رجال التصوف وأخبار أبي العباس السبتي، منشورات كلية الآداب بالرباط، تح.أحمد التوفيق، ط2، 1997، ص: 454/453.
  • 3 نفس المصدر، ص: 453.
  • 4 نفس المصدر، ص: 455.
  • 5 نفس المصدر، ص: 470.
  • 6 نفس المصدر، ص: 465.
  • 7 نفس المصدر، ص: 459.
  • 8 نفص المصدر، ص: 472.
  • 9 أبو العباس أحمد الناصري: الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، دار الكتاب-الدار البيضاء، تحق. جعفر الناصري ومحمد الناصري، ج2، 1997، ص: 261.
  • 10 عبد الواحد المراكشي: المعجب في تلخيص أخبار المغرب، تحقـ.محمد سعيد العربان، 1963 القاهرة، ص: 354.
  • 11 العباس بن إبراهيم السملالي: الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام، المطبعة الملكية-الرباط، ط2، 1993م، ج1، ص: 262
  • 12 أحمد التادلي الصومعي: المعزى في مناقب الشيخ أبي يعزى، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية-أكادير، تحق. على الجاوي، 1996، ص: 233.

كتاب سحر الموضوع (عن النقد الموضوعاتي في الرواية والشعر)




كتاب سحر الموضوع (عن النقد الموضوعاتي في الرواية والشعر)
المؤلف: د.حميد لحمداني
الطبعة الثانية: 2014
مطبعة أنفو-برانت/فاس
عدد الصفحات 174

ثورة الريسوني


بحث وإعداد: رشيد أمديون

في ظل الأحداث التي عرفها المغرب والتي عُرفت بفترة "السيبة" وفي الوقت الذي ثار فيه الثائر "الجيلالي بوحمارة"(الذي سبق الحديث عنه في لمحة سابقة) وقام ضد السلطة المركزية المخزنية في حكم السلطان عبد العزيز، كان هناك ثائر آخر ابن مدشر "الزينات" جنوب شرق طنجة (47 كلم)، يسمى أحمد بن محمد بن عبد الله الريسوني، الذي يعرف عند مؤيديه وأتباعه بالشريف الريسوني.
تلقى علومه الأولى وحفظ القرآن بمسقط رأسه... ويصفه بعض المؤرخين، أنه كان يهجم على القبائل وأوكار اللصوص، وأن أعماله لم تكن إلا نهبا واعتداء، وآخرون، يصفونه بكون أعماله خيرة، وكان "الغرض منها تطهير المنطقة من اللصوص، وحماية المظلومين وانصاف المستجيرين"... واعتبره آخرون أحد الابطال والزعماء الثوريين الذين ثاروا ضد سياسة الحكم....
سجن خمس سنوات (1895 إلى 1900) مكنه هذا السجن من الاتصال بالمعارضين من علماء فاس ومراكش. أُخلِي سبيله سنة 1900 بعد وساطة من أبناء عمومته، ثم بعد فترة انقطع فيها إلى الدراسة والتحصيل عاد بعدها إلى حمل السلاح، بسبب المعاملة التي عاملته بها السلطة المحلية بعد عودته من السجن. كما أن "بوحمارة" كان على اتصال به، وقد عينه عاملا على قبائل الشمال الغربي...
كان الريسوني - مع عصابته - "يخطف الرجال ذوي الوجاهة واليسر ويحفظهم رهائن إلى أن يدفع أهلهم الفدية المعينة من المال". واختطف الأجانب حيث اختطف سنة 1903 مراسل جريدة التايمز اللندنية هاريس وكان من المستشارين المقربين للسلطان عبد العزيز.
وسنة 1904 اختطف القنصل الأمريكي بطنجة أيون بردكاس.
ثم اختطف سنة 1907 "ماكلين" وهو ضابط بريطاني كان مستشارا للسلطان وقائد حرسه... ولم يكن يطلق سراح من اختطفهم إلا بعد أن يحصل على فدية مالية كبيرة.
استفادت ثورة الريسوني من ضعف قوة السلطة المخزنية بسبب أنها كانت تواجه ثورة بوحمارة القوية. لهذا فقد عينه السلطان عبد العزيز بعد عجز عن القضاء عليه، عينه حاكما سنة 1904 على أحواز طنجة بعد أن اشترط عليه ذلك مقابل الافراج عن القنصل الأمريكي. وفي 1908 سارع إلى فاس لبيعة السلطان عبد الحفيظ فولاه عاملا على قبائل جبالة والهبط وغمارة، وباشا على مدينة أصيلا، ولم يتوقف توسعه في القبائل إلا بعد أن اسره محمد بن عبد الكريم الخطابي سنة 1925.
--------
المراجع:
- ثورة بوحمارة – كريدة ابراهيم - صفحة 63
- الموسوعة الحرة

Join me on Facebook Follow me on Twitter Follow me on Twitter Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة