طفيف من الذكرى، وبعض أشياء.




 صندوق الذكريات هكذا أطلقوا عليه. هو واجب تدويني جديد، وأظن أن العنوان يشف عن مضمونه بكل وضوح.
تلقيت دعوتين واحدة من عبير الربيعي والثانية من أم هريرة، وأظن أنه لا مجال للهروب فكما قال طارق بن زياد في خطبته على جبل البوغاز (البحر ورائكم والعدو أمامكم)، فكذلك أنا: فعبير ورائي وأم هريرة أمامي وليس لي والله إلا أن أخضع للأمر دون مجادلة:)

الواجب يضم هذه العناصر التالية:
كل مدون تلقى الدعوة يجب أن يكتب عن:
• أفضل ذكرى لم ولن ينساها مهما مر الزمان
• كذلك سيكتب: إهداء – سلام – عتاب – شكر – كلمة لشخص ما جعلك تبتسم أو تحزن أو تضحك أو ترتاح.

لعل أغلب قراء همسات الروح والخاطر سيلمسون تلك الذكريات التي تطل من خلف السطور، وهي طبعا أهم الذكريات التي يشع بها الماضي من خلف أسواره.. 
• هذه بعض المقتطفات مما دونت وهي تضم بعض أهم الذكريات التي شغلت حيزا من تفكيري:
 1- في 
« مرت أيام » قلت:
« أفي النجيمات التي أرمقها حين يضمها العشاء
أم أنك حول نار المدفئة حين نصنع الخيال من الأساطير
مستمتعين بنسيج الجدة للحكايات الشعبية
و بلمسات الدفء التي تحمينا من قسوة الشتاء»

2- في « موطن في البال » قلت:
« نروح ونغدو بين حقوله
عابثين بسويعات من الحياة
للبراءة ...
للحب ننشر
في البراري،
في عرصات الجمال
في أثير هوائه نلهو ونبحر»

3- في « أذكرني » قلت:
« أخبريه أن كروم العنب
يئست الفراق
والبعد ملّت
وأشجار اللوز وأركان لإبن الأطلس حنت..»


4- في « ذكرى وحنين فقط » قلت:  « إنها لحظات حنين أعيشها أتبرك بها قبل أن تحل علي لعنة النسيان ... يدغدغ شعوري منظر زهر اللوز وشجيراته المخضرة الأوراق و النحيفة الأغصان المثناترة هنا وهناك في حقول بسيطة متناسقة تشبه المدرجات... وسلسلة من الجبال تحوم حول المنطقة كأنها حاجز كبير يخفي ورائه عالما أخر... عالما قد تخيلته وأنا في عمر البرعم أنه النهاية! تماما كالبحر الأطلسي أو بحر الظلمات قبل اكتشافه ، لم أكن أدرك أن العالم أوسع وأرحب من أن يختزل في ما كنت أشاهده كل يوم.(...) لم أكن أعرف وأنا طفل أني سأقف يوما على أطلال طفولتي وأشم رائحة النبات البري التي تكسبني نشوة الحنين، تغذي ذكرياتي حين كنت أرافق أمي لجمع الحشيش لتقدمه وجبة للبهائم... لم أكن أعرف أني سأطيل النظر في تراب خطوت عليه بنعلي الأصفر الصغير، ولم أكن أعرف أن طفولتي ستصبح ذكرى أشاهد طيفها كلما سافرت إلى مسقط رأسي.» 

5- في « تحت ظل شجرة الخروب » قلت:  «يذكرها جيدا؛ كيف له أن ينسى جدعها العريض، أغصانها ذات الأوراق الكثيفة، قطوفها الدانية ولكنها ممنوعة.. حتى حركة التسلق لم تُمسح من ذاكرته. لم يكن يفهم وهو في عمر البرعم أن الشجرة رغم عطائها وإنتاجها الوافر فهي في سن الشيخوخة، كعجوز تتوسط القرية. ذاكرته تحتفظ بكل أنواع الأنشطة التي مارسها تحت ظلها، ومجلس رجال القرية وهم يتجاذبون أطراف الحديث، يقتلون الوقت بسهام الكسل فيعاندهم بخطوات بطيئة ...»

6- كذلك ذكرياتي التي في الكتاب كما جاءت « في الذاكرة».
 لعل هذا القدر من الذكريات التي ترسخت في مخيلتي يكفي لأنها بالنسبة لي أهم ما يربطني بالماضي.

• أنتقل للواجب الثاني:
- إهداء: لمن كانا سببا في مجيئي إلى الدنيا، وإهداء لمن من تشاركني الضراء والسراء، وإهداء لكل شخص يعلم أني أكن له كل التقدير والاحترام.
- سلام: إلى أرواح أولئك الذي ضحوا من أجل هذا الوطن، إلى الذين ناضلوا من أجل تحقيق الاستقلال.
- عتاب: لمن جعل ولائه لغير دينه ووطنه، لمن ينسلخ من أصله.
- شكر: لله الأحد الصمد الذي علمني ما لم أكن أعلم، ثم لكل أصدقائي هنا ممن يتابعوني بإخلاص ويكنون لي المودة والاحترام.
- كلمة: المحبة لكل من نصحني ومن فهمني أو حتى لم يفهمني، أو أغضبني أو غضب مني. (هذه فيها الابتسام والحزن والضحك والارتياح).
في النهاية الواجب أمامكم ولست أستطيع أن أكلف أحدا. ومن عنده الرغبة في أن يشارك فليتفضل.


                                                                                                   الصورة في أعلى لقريتي بجبال الأطلس
بقلم: أبو حسام الدين

41 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

لـــولا وزهـــراء يقول...

« أفي النجيمات التي أرمقها حين يضمها العشاء
أم أنك حول نار المدفئة حين نصنع الخيال من الأساطير
مستمتعين بنسيج الجدة للحكايات الشعبيةو بلمسات الدفء التي تحمينا من قسوة الشتاء»
..................................
رائع ذاك الوصف السحري (:
لولا

لـــولا وزهـــراء يقول...

5- في « تحت ظل شجرة الخروب » قلت: «يذكرها جيدا؛ كيف له أن ينسى جدعها العريض، أغصانها ذات الأوراق الكثيفة، قطوفها الدانية ولكنها ممنوعة.. حتى حركة التسلق لم تُمسح من ذاكرته. لم يكن يفهم وهو في عمر البرعم أن الشجرة رغم عطائها وإنتاجها الوافر فهي في سن الشيخوخة، كعجوز تتوسط القرية. ذاكرته تحتفظ بكل أنواع الأنشطة التي مارسها تحت ظلها، ومجلس رجال القرية وهم يتجاذبون أطراف الحديث، يقتلون الوقت بسهام الكسل فيعاندهم بخطوات بطيئة ...»

.....................................
تاني شجرة الخروب (:

لولا

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم
اراك قد قمت باداء الواجب ببراعة وذكاء شديدين ههههه

وتلك الصورة التى تلازمك فى صحوك ونومك لبلدك وموطنك الغالى
الذى دائما ما اشعر انك تستمد مه القوة فى مواصلة الحياة بإذن الله تعالى

احييك اخى على هذا الاداء الراقى الهادىء

لكن البحر وراءكم والعدو امامكم :)
مارأيك لو جعلت عبير هى التى فى الامام ههههه

شكرا لك قدر السماء اخى على تلبيتك الدعوة واسأل الله تعالى ان يكون حاضرك ومستقبلك افضل واسعد ان شاء الله

تحياتى الدائمة لك

مصطفى سيف يقول...

انه ليس مجرد صندوق من الذكريات انه كوكتيل ابداعي للحياة
حوى تدوينة الحياة حينما تتحول تجاربنا مع الحياة الى مجرد حروف
كم انت رائع استاذي العزيز
ودوما اتعلم منك
دمت بكل خير
تحياتي

لطيفة شكري يقول...

تدوينة رائعة ، نكتشف فيها شخصية طيبة الأخلاق، صادقة الكلمة و مثقفة الفكر .. إنها بكل بساطة شخصية رشيد المدون المغربي الذي إذا فاتتك تدويناته فاتك الكثير ! سعدت بمعرفة أشخاص مثلك .

دمت بسلام خيو :)  

..... آرثـر رامبـو ..... يقول...

ذكريات جميلة كموقد دفء في مساء شتوي .

إحترامـي

أبو مجاهد الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
بوركت أخانا في الله على طرحك الرائع لهذا الواجب الذي لا مفر منه ما دام ام هريرة وعبير هما من حاصرك بجيشهما وأجبرنك على الخضوع للامر ههههههههههههههه
بارك الله فيك أخانا في الله ووفقك للخير وفعله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

هيفاء يقول...

واضح جدا حنينك للماضي ولقريتك ولظل شجرة الخروب ولكل ما يمت للماضي بصلة
اراها واضحة بين حروفك وكأنك تود ان تعود لكل دقيقة من ماضيك وتعيشها من جديد
تميزت عنا في تأديتك للواجب واعطيته شكل آخر وملمس راقٍ
أجمل التحايا واعطرها

أمال يقول...

اسلوب راقي جدا اعتمتده في تلخيص صندوق ذكرياتك
استمتعت كثيرا وأنا بين حروفك، وصدقا التدوين المغربي لن يكون الا فخورا بمودن جاد مثقف مثلك
تقديري واحترامي اخي الكريم

شباب الرياضيات wiemm يقول...

رائعة

اهنيك ببراعتك في الكتابة

احسنت جدا عم رشيد

مميزة

قوس قزح يقول...

جميل كلامك يا رشيد .. ويريح النفس .. فعلاً أخى أنت تستحق كل محبة و إحترام ..
تحياتى لك

زينة زيدان يقول...

أخي رشيد

طريقة عرض ذكية جدا

أظهرت من خلالها ابداع وحب وعرفان بالجميل

واحترام للجميع

كم أنا سعيدة بمعرفتك وبالمرور هنا

تحيتي

Carmen يقول...

اجابات رائعة تدل ع قلب نقى

تقبل منى ارق تحياتى العطرة

نور يقول...

صباحك خير وبركة

صندوق يعجّ بذاكرة غضّة رسمتها بأحرف تنطق بألوان الجمال ..

جميلٌ أن استحضرت بعض إبداعاتك ثانيةً ،،،
هنا لها طعمٌ آخر

كل التقدير

خاتون يقول...

السلام عليكم...

سطور حوت نفحات الشوق للماضي وآلام النوى
جاءت في لوحات جميلة ورقيقة

تحويل واجب لقطعة فنية
بالتأكيد نوع من اللإبداع
موفق ^_^

♣الآء العساف♣ يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صباح الخير ....

اسلوب رائع جدا جدا و متميز بانتقاء الكلمات ذكريات رائعة عشناها معك

دمت بخيرته

صباح الخير ....

اسلوب رائع جدا جدا و متميز بانتقاء الكلمات ذكريات رائعة عشناها معك

دمت بخير

أبو حسام الدين يقول...

@لـــولا وزهـــراء

أشكركِ لولا اللطيفة

أبو حسام الدين يقول...

@أم هريرة.. lolocat

وعليكم السلام

فقط هو تذكير بما كتبت سابقا، لان تدويناتي ما خلت من الذكرى أبدا

بالنسبة للعدو أمامك ههههه هي فقط تشبيه، فلست عدوا أبدا..
جزاكِ الله خيرا

أبو حسام الدين يقول...

@مصطفى سيف

أخي مصطفى أشكرك كثيرا على صدق كلماتك
والعفو فكلنا يتعلم.

أسعدك الله

أبو حسام الدين يقول...

@لطيفة شكري

ما كل هذا المديح يا أخت لطيفة؟؟
أستغفر الله، أختي.

لك كل التقدير والاحترام

أبو حسام الدين يقول...

@..... آرثـر رامبـو .....

أشكرك أخي، ولك التحية

أبو حسام الدين يقول...

@أبو مجاهد الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي

إخواني الأعزاء
أنتما تعلمان معزتهما عندي فأين المفر؟؟

لك كلما كل التقدير والاحترام

أبو حسام الدين يقول...

@هيفاء

نعم سيدتي تلك الملامح مازالت بادية في كل ما أكتب.

أشكرك على رأيك الجميل سيدتي

أبو حسام الدين يقول...

@أمال

كلام كبير علي جدا يا أمل.
واشكرك لثقتك في.

أبو حسام الدين يقول...

@شباب الرياضيات wiemm

أهلا بالتونسية اللطيفة.
شكرا لكِ

أبو حسام الدين يقول...

@قوس قزح

شكرا لك أخي قوس.
انا انتظر باقي قصتك الطويلة :)

أبو حسام الدين يقول...

@زينة زيدان

وأنا أختي زينة أسعد بكثير بمعرفتك..
شكرا لك

أبو حسام الدين يقول...

@Carmen

أهلا بكِ كرمان غياب طويل جدا..!
أشكرك على رايك الجميل

أبو حسام الدين يقول...

@نور

أسعد الله أوقاتكِ نور

والأجمل أختي ان أقرأ تعليقك كذلك.
لك الشكر والتقدير.

أبو حسام الدين يقول...

@خاتون

وعليكم السلام
الحمد لله على سلامتك أختي الكريمة.

رأيكِ أسعدني أختي خاتون

أبو حسام الدين يقول...

@♣الآء العساف♣

وعليكم السلام ورحمة الله

أهلا بك بعد غياب طويل.
شكرا لك أختي على رأيك الجميل.

ريــــمــــاس يقول...

صباحك غاردينيا ابوحسام
رائع أنت وفنان في رسم تلك الذاكرة المنسية
وتلكك الذكريات بأسلوب أدبي متميز
حيث كانت كل ذكرى خاطرة وك خاطرة تحكي ذكرى
حقاً أستمتعت هنا جداً "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

eng_semsem يقول...

ذكريات جميله ولوحة فنيه معبره وصوره لبلدك جعلتنا نتمنى زياراتها ورؤية هذا المنظر الرائع
تقبل تحياتي

أمال الصالحي يقول...

جميل هو صندوق ذكرياتك وما يحمله من رقة الحرف ونعومة الكلمة
مقتطفاتك جعلتني أعود لتدويناتك لألتقط صورا عني تشبهها

أتممت الواجب على أحسن وجه، واستفدنا نحن من ذلك

لك مودتي

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحيي قدرتك على صياغة الذكرى فى قالب إبداعى
تقديرى واحترامى

أبو حسام الدين يقول...

@ريــــمــــاس

أسعد الله أوقاتك أختي ريماس.
أشكرك على رأيك

بوركتِ

أبو حسام الدين يقول...

@eng_semsem

حياك الله وأسعدك.
شكرال لك على التعليق الطيب

أبو حسام الدين يقول...

@أمال الصالحي

أنعم الله عليكِ أختي أمال.
سعدت بقراءتك لهذا الواجب.

شكرا

أبو حسام الدين يقول...

@محمد الجرايحى

وعليكم السلام أستاذ محمد

أشكرك أستاذي على رأيك الطيب.

بارك الله فيك.

المورقة عبير !! يقول...

السلام عليكم

استمتعت بقراءة الذكرى هذه

أكل هذا وهي مجرد طفيف ...؟؟؟ كيف لو كانت ذكرى كاملة ..

ولكن أعذرني فلم استطع المرور على كل الروابط الموجودة هنا ..

دام صندوقك مليء بالجمال ..

مررت من هنا

أبو حسام الدين يقول...

@المورقة عبير !!

وعليكم السلام

نعم عبير هي كذلك
شكرا لك على هذه الاطلالة الطيبة

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة