لغة الجبناء



كلماتي تنبض بالمعاني،


بحال من الجبن تكرهه..


تحاول منه أن تهربْ


كلماتي..


لغة أعماقي..


مداد قلمي..


صمتُ الفؤاد المعذبْ.
.......


فكر يتمرّغ في أوحال الجبن،


يموت في عفنِ الصمت المرعبْ


لا يرى النور...


النهار أزاح وجهه عن مَرقد الشمس


عبس وتولى،


أزاح بسمته عن المغربْ.


أمطر الظلام لغة غريبة،


ونطقا أخر،


عباراتٍ أخرى، تحاول أن تنسينا الأفق الأرحبْ


اسودت سماء الحياة وأرخى الغراب جناحه،


كل شيء صار أغربْ.


عدمنا اشراقة كانبعاث نبي


يبشر بعهدٍ


نكون فيه من نعماء الفردوس أقربْ.


حتى الأحلام..!


هجرت أفرشة النيام


كهجرة الطيور حين يرعبها الشتاء،


تقابلها الأنواء،


ترحل إلى موطن أخصبْ.


الأحلام فرت من مضاجعها فرار الوجل الحيران


إن النوم ملء الجفون صار أصعبْ.


تعسٌ أنا إن تجرّدت من لباس العزم،


وخشيت أن أركب السفن العاليات... أو حتى مركبْ.



أبو حسام الدين

22 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

فاروق بن النيل يقول...

أبو حسام الدين ...
سعيد أن أكون أول تعليق عندك كما حرصك دائما هو كلكات شعرك أقرب للجبن فهى فعلا معبرة عما قصدته بالضبط سلم قلمك وكلماتك قوية لايفهما أى شاعر إلا من كانت لديه معان كلمات بليغة مثلك شكرا لك أشجيتنى صديقى .

أبو حسام الدين يقول...

أستاذ فاروق أهلا بك.

لي كلمات كثيرة معبرة وغامضة، أسعى دوما إلى أن يكون الإبداع غير مباشر...قد يفهمني البعض وقد لا يفهمني أخرون لكن كن على يقين يا أستاذي أن لكل هذه الكلمات قصد ولو كان يلبسها شيئا من الغموض.
لغة الجبن شيء تملك العالم العربي الإسلامي منذ موجة الإستعمار إلى اليوم.
شكرا لك أستاذي وصديقي.

OTOUMANAR يقول...

سلسله من الابداع ..
هنيئا لنا بوجود قلم متميز هنا
ابدعت اخي العزيز
انفاس جراحك تنشر عطرا وجمالا
يستحق التميز
لاحرمنا عطائك
تقبل مروري وتحياتي

أبو حسام الدين يقول...

otoumanar
مرحبا بك أخي عبد الله
ممتن لشهادتك الجميلة بارك الله فيك.

lina يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل ابو حسام الدين ..ابدع قلمكم في وصف الواقع المر..و لكني اتساءل لما السكوت و الجبن و الخيبة !! لما غاب زمن العزة و اندثرت موجباته!!

اين زمن المعتصم بالله حين استصرخت به امراة فاتى بجيش عظيم قد كان يحمل بين جنبيه من نفس أبية ، ومروءة قوية ، وكرامة عزيزة ، خلت منها حكام هذه الأيام ، فيا ليت لنا معتصماً كذاك ، يفتح البلاد ، وينتقم للضعفاء ، ويحفظ لنا عزتنا ، ويرفع لنا رؤوسنا في زمن الانكسار الرهيب ...

بارك الله فيكم.

لينا

أبو حسام الدين يقول...

الأخت لينا وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

جزاك الله خيرا لمروك

أختي الكريمة هذا حديث عن الرسول- ص- أخرجه الإمام أحمد في مسنده:
( تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا، فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ الله ُأَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيّاً ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ خِلافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ،

ثُمَّ سَكَتَ ).

ليله شتاء يقول...

السلام عليكم
فى كلماتي لغة الصمت لأنها لغة من وجه نظري الاقوياء وليس الجبناء تعبر النظرات عن الكلام الذى يعجز اللسان نطقه


****
أعتذر عن تأخيرى بس مش بيظهر عندى الجديد
وشكراا جدااا على الكلمات الرقيقة بالمدونة يسعدنى جدااا مرور حضرتك


دمت بأبداع

أبو حسام الدين يقول...

الأخت ليلة شتاء، وعليكم السلام
شكرا لمرورك

ولا بأس ليس هناك تأخير أختي الكريمة.

الآء العساف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
دام قلمك معبر و مميز و دمت بالف خير

إن النوم ملئ الجفون صار أصعبْ

أبو حسام الدين يقول...

الآء العساف
وعليكم السلام

بوركت أختي الكريمة.

ولاء يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خاطره جميلة ...ومعناها كما بدا لي ...
جميلا ....
سنرى الأفق في يوم أرحب وأوسع ..

أبو حسام الدين يقول...

الأخت ولاء وعليكم السلام
فهمك لما كتبت يبدو من ردك، شكرا لكِ

خاتون يقول...

خاطرتك جميلة بمعانيها و صورها الجمالية
و لكن الحزن واضح و الألم
اتمنى ان أقرأ لك شيء أكثر تفاؤل و فرح
و مع ما تمتلكه من اسلوب في الكتابة اتوقع
أن يكون الابداع حليفك
على الرغم من جمال الخاطرة إلا انني لا أريد
ان أشجعك على هذا الحزن
موفق بإذن الكريم
^_^

أبو حسام الدين يقول...

الأخت خاتون

ممتن لكلامك الذي يثلج الصدور.

أختي أنت تعلمين أن الحياة أفراح وأطراح، ولا يكون التعبير دائما عن الفرح، فالألم والحزن له تعبيره الخاص كذلك، وكما تعلمي الوضع هو من يحتم علي ما قرأتي... فحَرِيٌ بمن يرى الظلم والقهر أن يبوح بألمه.
وكما قال توفيق الحكيم " لا شيء يجعلنا عظماء غير ألم عظيم".
أختي طبعا سيكون لي ما يبهج القلب ولكن لكل مقام مقال.
شكرا لك.

rooowy يقول...

تحية أعجاب اسجلها هنا

أبو حسام الدين يقول...

rooowy
شكرا لكِ

عبير أكوام يقول...

السلام عليك أخي
اشتقت الى قراءتي هُنا
ولا تعليق
ودوما مزيدا من الغموض والاثارة
كن بخير

أبو حسام الدين يقول...

عبير أكوام أختي أكرمك الله بكرمه.
طال الغياب.

amire يقول...

سلام من جدا وجدا

أبو حسام الدين يقول...

amire
سلام يا أخي.

المورقة عبير !! يقول...

لغة الجبناء لغة يجيدها الكثيرون

ومن وراءها يخفون وجوههم عن الحقيقة

الأحلام فرت من مضاجعها

تعبير جميل لفكرة أردت إيصالها إلينا كمتلقين

فوصلت بالمعنى الذي ارتده من خلالها ..

إي إبداع هذا الذي تكتبه ..

تقبل مني خالص تحية

أبو حسام الدين يقول...

المورقة عبير
-----------
أهلا بك دائما ومرحبا

شكرا على الكلمات

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة