ذكرى على وتر الحب





 تسائلين ما للهوى خرس،  

وسكن دجاك،
 
وأبان عن فراغ حالك

تسألين أين الرياض؟

وأين الريحان

والروابي المخضرة،

وعصافيرا غردت بأنغامك

أين جنانك المزهرة؟

أين مجد الحب الذي كنت له مالك؟

تشتاقين لكلماتي المعطرة،

ورسائل الشوق المبعثرة،

وجنون القصيد بذكرك

تتخيلين السفن التي أبحرت بأحلامك في خضم،  

تتمنى موجاته لثم تغرك

تحكي لك هواها،

وقصة سندباد ها العاشق.

أمات بسيف لحظك؟

تقولين : قلبكَ الدافئ عانقني أمس فسباني... 


ترى أمازال للدّفء يمطر؟

وعُودك، كانت تنغمني أوتاره،

به لحنتَ أغنية الحب!

فهل يا ترى كسِرْ؟

أتذكر يا رفيق عمري مسامرةً

ضمنا ليلها الخجول المقمرْ

داعبنا نوره بلطف،

وأهدانا كأسه المسكرْ

شربنا نشوة السمار،

فأرخينا أشرعة الخيال

بها نبحرْ.
   
 يا رفيق عمري

ذاك زمان ولّى...

أطلاله في خاطري باقية،

فمن يحكي عنه، ومن يخبرْ

لم أعرف أنّي سأحيا في حبكَ، ثم أموت

لم أعرف أنك لحبّي في لحد النسيان تقبرْ.


5 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

عبير أكوام يقول...

بوح له اعماق واعماق،
أُسايرها ولم يسايرني المعني،
كنت مبدعا يروقني بوحك اخي رشيد

رشيد يقول...

أشكرك أختي على اطرائك لي رغم أني لا أرتقي إلى ذاك المستوى. ومع ذلك أنا فخور أن لي قارئة مثلك.

nahaaa يقول...

كلمات جميلة يا أخي أتمنى لك كل التوفيق

رشيد يقول...

شكرا لك nahaa ولك مني التحة.

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم

دجاك. رياض والحان ومخضرة...السفن والابحار...نشوة السمار
ومفردات اخرى جعلتنى اشعر انى امام قصيدة اندلسية رقيقة


الصورة المرفقة والاحساس رائع جدا
طبعا لن اصل حد النقد مثلك استاذى لكن انا اتكلم عن احساسى بالمعنى ...جميل ورقيق كعادتك

اعتقد ان الحب الصادق لايمكن ان يولى زمانه او يمحى من الذاكره لكن ربما تمر عليه اوقات ركود ببعض من الامواج المتحركة والنشاط تعود اليه الحركة والحياة

دمت اخى برقى وابداع
تحياتى لك

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة