عن غيابي

كان غيابي عن المدونة - وعن الكتابة عمومًا - هذا الشهر راجع إلى سفري الذي جاء عقب انتهاء رمضان مباشرة، فقد سافرت يوم العيد تحديدًا، أمضيت يومين بالصويرة، المدينة الساحلية الساحرة، الهادئة، والدافئة بطبيعتها وبقلوب أناسها. ثم انتقلت إلى بلدتي بالأطلس مبتعدا قليلا عن ضوضاء المدن، كي أنعم ببعض الهدوء واستنشق قليلا من نسيم الطبيعة الجبلية الذي افتقدته لسنوات. طبعا على الفيسبوك هناك من الأصدقاء من تابعوا رحلتي هذه، من خلال الصور التي كنت أنشرها على صفحتي، وبصراحة كانت عندي نية أني حين أعود سأكتب عن بعض المحطات التي زرتها، كقصبة "تيزركان" والمقبرة الجماعية التي مررت بها في طريقي، وتضم مجموعة من الشهداء الذين نسفتهم طائرة فرنسية سنة 1933م بسوق أسبوعي. كنت أحمل معي موادَ تفتح شهوة الكتابة، بيد أن حادثا وقع... فعمتي التي كانت بدورها في البلدة تقضي بعض الأيام لدغتها أفعى، فكان علينا حملها للمستشفى الذي يبعد 160 كيلو متر. هذه الواقعة غيرت كل مجريات الرحلة بل وشتت كل تفكيري وترتيباتي التي خططت لها..
سأعود قريبا لتخصيص تدوينة عن القصبة المذكورة، والمقبرة الجماعية أيضا، وبالصور. خالص ودي


وتشرق من بعيد:


2 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

Lobna Ahmed يقول...

أهلًا بعودتك :) ولتشرق الشمس دومًا

قمر وليل وغيوم يقول...

هو انت من بلد ايه؟
الف سلامه على عمتك
واحنا فى انتظارك
الصور رائعه

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة