كرامة الوطن


سامي الوطني، شابٌ تعرفتُ عليهِ عن طريق شلَّة من أصدقاء الأنس. لم تكن لي به علاقة قوية في بادئ الأمر. أما قبل، فكنت أسمع عنه أحاديثا على لسان أصدقائه، تصل إلى حد السخرية. إذ أنه كان شابا سريع الحركة والانفعال، له فلسفة خاصة في الحياة تلبسها بعض الغرابة...
بعدها صرت ألتقيه كثيرًا في موعد جلستنا اليومية في مقهى المدينة. وغالب الظن -وهذا ما استنتجته- أن لقب الوطني أسندهُ إليه أصدقاؤه وزملاؤه في الجامعة حين بدأ يتفلسف عليهم بكلام يعتبرونه من الوهم المبالغ فيه، إذ أنه يربط كل ما يحدث له بالوطن، وحب الوطن، صغيرا كان أو كبيرا، عظيما أو حقيرًا.
تراه حين يلعب المنتخب الوطني مباراة ضد فريق أجنبي يهرول إلى المقهى ليحجز أول كرسي في الأمام، قبالة التلفاز قبل بدء المباراة بساعة. ويكون أول الصارخين حين ينهزم فريقه الوطني:
- كرامة الوطن تمرّغ في التراب.
وحين كان يعمل في إحدى شركات السياحة بمراكش، كان متفانيا في عمله، متوددًا إلى السياح الأجانب، يبذل مجهودًا أكبر مما يُطلب منه، حتى قيل له إن أمثالك يا سامي قد انقرضوا منذ زمن بعيد. فلا يرد إلا بقوله:
- مسألة كرامة، كرامة الوطن.
وأشد ما كان يصيبه بهستريا من الغضب حين يجد أحدًا من باعة الأثاث القديم يستغل شغف السياح بالقطع التراثية ليرفع ثمنها أضعافا مضاعفة، وذاك ما يجعله يصيح أيضا بدون شعور:
- أوغاد، يمرغون كرامة الوطن في الوحل..

بعدما ترك عمله في السياحة. ظل سامي عاطلا لزمن، وخلال هذه الفترة تعرف على فتاة بريطانية تدعى كاثرين. تعرف عليها من خلال الدردشة في إحدى مواقع التواصل الالكتروني، استطاع وقتئذ أن يجعلها تتعلق به. كل أصدقائه ورفاق صباه يعلمون أن سامي الوطني لم تكن له من قبل علاقة -كيفما كانت- بفتاة. ماضيه كان أبيض من الحليب. لهذا فقد استغربوا أن يفاجئهم ذات جلسةٍ أنه تعرف على كاثرين، ومنهم من لم يصدقه واعتبر كلامه من ضمن الأوهام التي ما فتئ يرددها. لكن سامي الوطني كان جادًا وهو يردد:
-أنا لا أكذب. تلك مسألة كرامة الوطن، فحين يكذب المواطن فهو يمرغ أنف الوطن الذي ينتمي إليه في التراب.
رغم ذلك لم يصدقوه.
أراد يوما أن يثبت لهم صدق ما يقول، فأخبرهم أن حبيبته البريطانية ستزوره في الشهر المقبل وسينعم بجوارها، وسيطوفان المدن ويستمتعان بوقتهما. وعلى حسابها! أكيد على حسابها.
كم سخروا منه يومها، بل فاضت عيونهم بالدمع ضحكًا كلما تصوروا سامي الوطني بنظارتيه الواسعتين، وجسده النحيل، ممسكا يد كاثرين الناعمة ويتجولان.

اختفى سامي مدة من الزمن، ولم يعد يظهر كما عادته، إلى أن علم كل الأصدقاء أن حبيبته البريطانية قد نزلت بأرض الوطن، وسامي يرافقها كل يوم لتتعرف على المغرب ومآثره وطبيعته.
عاد سامي بعدها ليجلس مع رفاقه، حزينا مهموما، لا يكثر الحديث.
- ما بك يا سامي الوطني؟ هل سافرت البريطانية؟
- لا لم تسافر بعد...
- هل تخاصمتما؟
- لا، ليس ذلك
- ما بك إذن؟
ظل سامي صامتا لأيام، وتأكد لنا جميعا أنه يواري شيئا ما، لم يستطع أن يبوح به، أحسسنا أنه يحمل في صدره هما ثقيلا، وملامحه لا تخفي أثر قلقه.
وخرج من صمته أخيرًا وبعد صبر طويل وإلحاحنا على معرفة سبب وجومه، لكنه لم يخبرنا، بل أسرَّ لأحد أصدقائنا المقربين إليه أكثر. والسر تجاوز الثلاثة...
فعلمنا أنه أصيب ببرود جنسي، وأنه حاول مرارا ولم يفلح، لدرجة أنه خجل من عشيقته البريطانية، رغم أنها تقبلت الأمر ببساطة، لكنه لم يهنأ.
نصحه صديقه ليواسيه. ربما يكون ذلك مؤقتا، أو راجع لحالتك النفسية وتوترك، خاصة لم يسبق أن كانت لك علاقة كهذه.
ظل سامي الوطني مهموما. كثر تفكيره، والبريطانية أوشك أن يحل موعد مغادرتها المغرب.
سامي الآن يركض بين الصيدلية، وبين بائعي الأعشاب التقليدية.. ويفكر أن يزور "مولاي ابراهيم" (أحد الأضرحة) لعل عقدته تنحل.
صديقه ينصحه أن لا يستعجل، فحتى هذا سبب من الأسباب في مشكلته، وليزر طبيبا أفضل له.
سامي الوطني يصر على أن يجد حلا عاجلا قبل أن تغادر كاثرين وطنه: ماذا ستقول كاثرين، والبريطانيات عن فحولة سامي؟!
هي مسألة كرامة. يضم حاجبيه عابسا، ويصيح في وجه صديقه:
- أتريدني أن أمرغ أنف الوطن في التراب؟.

رشيد أمديون

9 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

بندر الاسمري يقول...

أولا استاذي: ليس لمثلي أن يُعلق على حروف خرجت من بين أناملك الرائعة وقلمك المبدع ولكنني أستسمحك في نثر ما خرج به عقلي الصغير. فأنت استاذنا وعلى رؤوسنا رضي من رضي وسخص من سخط .

ساميك هذا طفولي التفكير ساذج (سريع الحركة والانفعال) لا يعلم أين الصحيح (لم يزر الطبيب) فقير (جسده النحيل ) يغضب بسرعة أناني ( أنا لا أكذب) ، جعل الوطنية في (كرة) و ( خدمة أجانب) و ( فحولته) وكأنه في كل حالاته الوطنية هناك طرف أخر يجب إرضاءه لتظهر الوطنية الحقة, وتبين ذلك أكثر عند غضبه من الأشخاص الذي يطلبون رزقهم من بيع الأثاث. سامي وطني لوطن تركه بلا عمل .
، سامي كان وطنيا لحد الغرابة ولكنه باعها وهو لا يعلم مع كاثرين التي ستصل ويصرف عليها من حسابه.
هو مهتم وهي لا تكترث.

ذكرت لنا الوطن ثم سميته المغرب
(فاجئهم ذات جلسةٍ).. (أراد يوما أن يثبت لهم)...( ليجلس مع رفاقه) ...هنا استاذي سرحت مع جمالياتك بحيث أنك تتحدث عنهم بضمير الغائب ثم استرسلت قائلا ( وتأكد لنا جميعا ) وهأنت أصبحت معهم ...


وجدت مناديا للوطنية وهو أبعد ما يكون عنها .
وجدث مناديا بالشعارات وهو أبعد ما يتخذها شعارا.

لسامي هذا أكثر مما وجدت أنا ..

حلقت معك فوق سحائب إبداعك ومع سامي الذي أرهقك قبل أن يرهقني ...

لك تحياتي واعتذاري استاذي ابو حسام .

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

أهلا بك عزيزي بندرـ واستغفر الله أن أكون أستاذا لأستاذ :)
أعتقد أنك وضعت يدك على مربط الفرس ودونت من بعض الخلل، وهو كون سامي متعلق بالاجنبي أكثر وركب وطنيته على حساب علاقته بالأجنبي.

بالنسبة للشق الذي تحدث عن الأصدقاء بصيغة الغائب (فاجئهم ذات جلسة) (أراد أن يثبت لهم)..
هذا لأني كما تقدمت قلت أنه لم تكن لي به علاقة قوية (لم تكن لي به علاقة قوية في بادئ الأمر...)
ومن الطبيعي أن شخصا تعرفت عليه من خلال أصدقائك أن لا تتجرأ عليه في البداية، لكن مع الوقت صار يهمني الأمر وخلق لدي فضولا لمعرفة وتتبع سامي (من عاشر قوما أربعين يوما..) حينها التعبير (وتأكد لنا جميعا) إذ أني صرت من الشلة ومن ضمن من يتكلمون في سامي، هذا تطور في سياق القصة، وهو ضمني، أوردته بطريقة موجزة.
كما أني سارد القصة وفي نفس الوقت جزء من شخصيات النص وإن كانت حاضرة حينا وغائبة حينا آخر.

أما عن ذكر اسم المغرب فما الغرابة هنا؟
إنها قصة نختار لها مكانا والمكان هو البيئة التي يحدث فيها الحدث.

أسعدتني صديقي بحضورك، وتحليلك لهذا النص، وفي التحليل تكمن المتعة.

محبتي.

مدونة كَـــاريزمآ يقول...

في مدونتي مناقشة ادبية حول كتاب صناعة النجاح لـ عبدالله بن سلطان السبيعي يمكنك المشاركة بقراءة تلخيص الكتاب على هذا الرابط والاجابة على اسئلة المناقشة الثمانية شكرا لك http://charisma0.blogspot.com/2013/10/blog-post_19.html

شركة تنظيف بالرياض يقول...


ماأجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمكِ الجميل هنا
لقد كتبتِ وابدعتِ
كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفكِ التي
ليس لها مثيل

دمت بألف خير

شركة تنظيف بالرياض يقول...

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ
..
وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ
..

شركة تنظيف بالرياض يقول...

دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي

شركة تنظيف بالرياض يقول...


موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

لكـ خالص احترامي

شركة تنظيف بالرياض يقول...

من أنفاس لا تهدأ .. يبدأ الحديث
وحين يعلم أنه إليكِ ..
يلبس حلة القصيد .. وصوت النغم
إليك أكتب .. واصابعي ترقص على لوحة المفاتيح
تعلم انها تكتب لكِ ..
إليكِ أكتب ..
فلا تتركي القلم يتعذب ...
أعجبتني من أجلك سأحضر
القمـــر على كفي
وسأزرع الورد على خــــــــدي
سأهديك طفولتـــــــي
وأرقيك بشبابــــي.
كذاك كان موضوعك
لكـ خالص احترامي

شركة تنظيف بالرياض يقول...

سأكتبُ كل العباراتِ في ورقٍ مخطوط ْ
لأجعل منها أروع أكليل من الحروفِ والكلماتِ
والزهور والأنغامْ
وألحانِ الشكرِ والاحترامْ
لأقدمها لكِ تعبيراً عن شكري وإمتناني لردكِ الكريم ,,
تحياتي الوردية ...
لكـ خالص احترامي

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة