التصوير والمآسي





لا نصور إلا مآسينا، حرائق، جرائم، قتل، صراع، غرق، انقلاب، اغتصاب، دم... 
وحتى حين نلتقط صورة في منظر ما أو لمنظر جميل، فما هو إلا تعبير ضمني عن المآساة الإنسانية.. مأساة الروح التي تتطلع إلى التحرر من القمع والتجبر وإلى تعميم الرؤية الجمالية للوجود، ورفع مستوى الوعي، التطلع إلى رؤية نظافة المجتمع وأخلاق أهله، وإلى العدالة وكل القيم الإنسانية التي يشترك فيها الجميع على اختلاف الملل والعقائد والأجناس.
تصوير ينتقم من الواقع والمجتمع والحياة بعرض أقبح ما فيه لعل الوضع يتغير، وتصوير يبحث عن أجمل ما في الحياة لعل أشياء تتقدم وأمورا ترتقي جُملة أو أقساطا.

رشيد أمديون













0 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Follow me on Twitter Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة