كوني بردًا وسلامًا

أحتاج مزيدًا من عجين اللّغة، وقليلا من خميرة الخيال، كي أكمل عكعة النص.
آه... لقد تذكرت؛ أنا لا أملك فرنا كهربائيًا. كل ما عندي هو تنور صغير في زاوية خارج باحة الدار العتيق، حيث كانت جدتي تطهو خبز القمح...
هل يا ترى ستنضج داخله كعكة النص الموعود؟
لا أعتقد... لا أعتقد... فنار قريتي تأكل كل شيء حتى اللغة. 
رميت الكعكة في التنور وصرخت: يا نار كوني بردًا وسلامًا على...

0 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة