نظرة على النبطي


  النبطي، عمل أدبي رائع، سواء أسلوبا أو تصويرا، أوتعريفا بالتقاليد والثقافات القديمة.  رواية تمر بجانب التاريخ، تحاديه. تقنية ربط القارئ عاطفيا بالأحداث وجره إليها، حاضرة بقوة وببراعة، لدرجة أن السرد يجعل القارئ يتعاطف مع شخصياتها، حتى وإن كانت تؤمن بأساطير الأولين وخرفاتهم، كمثل " أم البنين" التي ماتت مفجوعة بخبر هدم المسلمين لكعبة اللات بالطائف، ماتت بعد مشهد تراجيدي تعامل معه الكاتب ببراعة في الوصف.
نهايتها (الرواية) كانت جميلة ومبهرة، حركت عاطفتي بقوة، في مشهد صوّر مارية في طريق عودتها مع القافلة -من جديد- إلى مصر لتعود إلى كفر النملة، (بعد ترحيل الأنباط)، وهي تلتفت إلى النبطي الذي رفض الرحيل، وبقي وحيدا، للمجهول، كان تعلُّقها بهذا الشخص قويا، ولعلها كما تبين من الرواية أنها كلما تعلقت بشخص مات أو غاب عنها، مثل: صديقتها في الطفولة التي تزوجت ورحلت من كفر النملة؛ أمها التي فارقتها حين غادرت (مارية) مع زوجها سلومة إلى الأنباط؛ أمُّ البنين والدة زوجها التي ماتت؛ ليلى أخت زوجها التي تزوجت وفارقتها، شقيقها الذي وهب نفسه راهبا للدير... لهذا فقد قالت: "مالي دوما مستسلمة لما يأتيني من خارجي، فيسلبني... أحجر أنا، حتى لا يحركني الهوى، وتقودني أمنيتي الوحيدة،؟" (ص:381). وكما يبدو من كلامها هذا أنها من البداية أحبت النبطي (أخو زوجها) في سرها منذ أن رأته مع من جاؤوا لخطبتها، وفي النهاية تفارقه إلى الأبد في مشهد النهاية.
يغلب على الرواية طابع الوصف، وأميل إلى هذا الجانب، وقد أختلفُ مع من اعتبر يوسف زيدان أكثر منه، فأنا أرى أن الوصف الدقيق يجعل القارئ يعيش أحداث الرواية وكأنه يراها بأم عينيه.

السلبي في الرواية أنها مليئة بتلميحات تظهر الإسلام دينا سلبيا، وإن كان طبعا من زاوية نظر الأنباط (المختلفة معتقداتهم)، والذين كانت أحوالهم قبل إسلام زوج مارية سلامة/ سلومة، وابن أخيه عميرو مختلفة جدا، هذا التحول أظهره الكاتب على أنه تحول سلبي مثل أن عميرو صار عنيفا ولم يعد مرحا كما السابق.. وسلامة زوج مارية صار جشعًا...
كما أن المسلمين أظهرهم هنا، كأنهم هم من اعتدوا على اليهود حين أخرجوهم من المدينة، وحين هجَّروا الأنباط إلى مصر، وأحداث أخرى كثيرة صورت الإسلام بصورة سلبية.
وقول النبطي قبل ذلك لمّا نظر في رقاع مكتوب فيه القرآن، فقال: "يأتي بهذا، ويُسيل الدِّماء؟". إشارة إلى محمد صلى الله عليه وسلم.

قرأتها في خمسة أيام، ما بين 22 و27 يناير 2014، وهي من 381 صفحة من الحجم المتوسط.
رشيد أمديون


2 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

قمر وليل وغيوم يقول...

اول مره اسمع عن هذه الروايه
وسبحان الله انت قرأتها فى وقت بسيط جدا ما شاء الله عليك واضح انك بتحب القراءه
وجميل تحليلك للروايه وجميل انك ايضا اكتشفت سلبياتها وكتبتها
تحياتى لك
الى الامام دوما
انا كتبت قصيده جديده اتمنى ان تنال اعجابك

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

@قمر وليل وغيوم

أهلا بحضورك أختي الكريمة.
هكذا يجب أن تكون قراءتنا، فالذي يكتب لابد بل واجب عليه أن يقرأ ويُحب القراءة، فهي حطب الكتابة، ولا يرتقي في الكتابة من لا يقرأ. اقرأ واقرأ ثم أكتب.
رواية النبطي هي ليوسف زيدان الذي نالت روايته عزازيل جائزة البوكر. وقد شرفني في المدونة بالتعليق، وقد قرأ رأيي في الرواية.

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة