يدٌ، وعينٌ.. والكلام


هل كنتُ لأبكي لولا ذاك الدّفء الذي تركتهُ على رصيف المحطّة؟، إنّي تركتك واقفة قُبالته، كأنه مازال يحتويني، ورأيتك تضمينه كما كنت تضمين رسمي.
لم أحمل معي غير ملامح إشارة يدك المتعبة التي لوّحتِ بها ببطء. بدت مثقلة بحزن أنهكها، لم تكن إشارتك عادية. إنّها تشير للمستقبل، تشير بعييييدًا، ولم يخفَ عني ما تعنيه، لم يخفَ...
حركتُ يدي عن غير قصدٍ، أو ربما حركتها كي أردّ تحية الوداع. يدي ثقيلة، كأنها تأبى... حاولت، فاهتزت من كفّي بقايا عطرك، كان يغني لي أغنية فيروزية تنعش أنفاسي المتعبة من رائحة الوداع الخانقة.
كم هي أنسامك فردوسية!!.
فخطَفَـتني من نفسي. روحي اِنْتُـشِلَت من جسدي. من قاع سحيقٍ رفعتُ رأسي فرأيتُ عينك الذارفة، ووجهك الخجول كشمسٍ على أهبَة المغيب. وتلك الحمرة النازلة تشوب أفقي الضيّق...
وعندما تحركت عجلات القطار، التي بدأت بطيئة في البداية وسرعان ما انطلقَ عزفها السّريع، نظرتُ إليك هناك، على الرصيف. يدك كانت كحمامة برية ترفرف حول عشّ فراخها. كان الحنان يشع، يملأ المدى. وحدي أنا من فهم شفرة تأرجحها ورفرفتها، وحدي المعني لا غيري...
بقيتُ أسأل، هل كانت دمعتي تغادرُ مرافئ العين لتشق طريقها بين المآقي لأنها ضجرت بالمكان، أم لأنها حنّت لأهل المكان، أم لأن القدر أقوى من الإنسان، أم لأن موسم احتضارها قد حان؟
قلتُ لك يومًا: لا أعلم لمَ العينُ تُصَدِّقُ نبض القلب، فتستسلم له رغم أنّ أملَها يحدّثُها بأنَّ الوداع يقابله اللقاء، هما يتناوبان.
يومها حرّكتِ رأسكِ يمينا وشمالا. ولم أسألك لِمَ.
واليوم تأبى العينُ إلا أن تُصَدِّقَ القلب حين يقول:

- الوداعُ احتمال الفراق الأبدي، قد لا يُكتبُ لنا اللقاء.

رشيد أمديون

4 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

هيفاء عبده يقول...

واليوم تأبى العينُ إلا أن تُصَدِّقَ القلب حين يقول:
- الوداعُ احتمال الفراق الأبدي، قد لا يُكتبُ لنا اللقاء.

رائع.. دائما حرفك ينبض ابداعا أستاذ رشيد
تحياتي

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

@هيفاء عبده

أهلا بعودتك أختي الكريمة هيفاء.
مضى زمن على آخر منشور، وآخر تعليق هنا، أرجو أن تكوني بخير.
شكرا لك على القراءة :)

Aml Hamdy يقول...

كلمات رغم الألم الساكن بين حروفها إلا إنها إبداع
سلمت وسلمت الحروف رشيد

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

@Aml Hamdy

أشكرك أختي أمل
ممتن جدا

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة