صوت امرأة راحلة


كم كنتَ تعشق السّير بأقدام خيالٍ حافية، لم تنتعل من الإحساس إلا الوهم والهراء.

أبَحْتَ لنفسك المرور على رُبا جمالي، والعبث في تفاصيل تضاريسي. لم تكن إلا كالغزاة!
لم تكن إلا كمن همه السّبايا والجواري والغنائم. ها وقد غنمت يا رجل.
 وتتبختر كالملوك، تختال كالطاووس حين ينفش ريشه الزاهي، أو بعنفوان رجل حديث عهد بالتكبر، ما يتقن من رقصة المتكبرين إلا الايقاع، ولا يجيد زمجرة الطغاة المتجبرين...
تملأ سكون البيت كل ليلة هادئة بخطب مرتجلة، تحسب نفسك "الحجاج" على منبر العراق، فتصرخ محاولا تجاوز حدود صوتك المبحوح، ترغم السامعين أنّ زئيرك محاكاة للأسود. صولاتك، جولاتك، ما لها من نفاد.
أحلامي الكثيرة وَأدْتها في تراب فِعالك، بعبثك وجبروتك!

فما أبقيت لي غير سوط أفرغت منه كل ذرات الرحمة، تجلدني به بلا اكتراث مدعيًا أنك السيد..!

هاهي اليوم أركان البيت لا صوتًا تردّه، لا أملا يعلّقُ علي حيطانها ولو تذكارًا. ها هو السكون اعتاد الفراغ واشتاق لخطبك بكل حروفها المتعالية على ربوة كبريائي...

فما الذي تغير حتى أصير امرأة تشتاق لصمتها ولإذعانها!؟ تشتاق لصبرها الصخري.
ما الذي تغير في فصولك العنيفة اليوم، وقد جعلت من رحيلي حبلا شنقت به آخر حلم من أحلامي المخبّأة عنك!؟.

رشيد أمديون

36 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

لا ليور دو لاطلاس يقول...

توقفت عند هذه الخاطرة و قراتها أكثر من مرة

شكرا لك

أبو حسام الدين يقول...

@لا ليور دو لاطلاس

نعم أختي سناء، والتوقف عندها جدير..
تحيتي

نيللى يقول...

صورة من صور الرجل الشرقي المتعالي علي المرأه التي تحبه وا بدلاً من أن يعيش معها في أحلامها ويساعدها في تحقيقها يأتي بكل قوته وجبروته ويهدم أحلامها وينظر إليها أنها كائن ضعيف.. هكدا أنا رأيتها! بالطبع المعظم وليس الكل

جميل أخي رشيد!

زينة زيدان يقول...

كان الصمت يغمر الكان رغم الصراخ الداخلي واحتجاجات الروح
كثير من النداءات يرددها القلب ولا يلفظها اللسان
الرجولة في مجتمعنا العربي تقتضي السيادة والسيادة تقتضي التعنت والتجبر ... فعيب في حق الرجل أن يكون متفاهم
وعيب أن ترشده المرأة إلى الصواب والذي لا عيب فيه هو
اثبات الرجولة بأي وسيلة
الرجولة كما يراه هو لا هي أو نحن...!!

أتت العبارات موفقة جدا والوصف دقيق في طرح شخصية الحجاج في هذا الموقف ففي شخصيته يتلخص التسلط والتكبر
والقوة وعدم تقبل الرأي
كان الحجاج هو ذاك الرجل وكانت هي الشعب الذي يبطش به الحجاج...
والمنبر هو ذاك البيت الذي كان من المفترض أن يتناقشا خلاله لا يعتليه هو ويبقيها أدنى منه وأسفل

تحيتي لابداعك الذي يبهرني كل مرة

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلم بارع فى رسم الصور الحياتية وبث الروح بها

تقديرى واحترامى

أمال يقول...

كم هو قاس ومؤلم العبث بالمشاعر
من اعطانا قلبا لا يستحق منا الخدلان
ولكن هيهات هيهات..

مشهد من المشاهد المتكررة جدا ومؤلمة حقا ومن لم يذق طعم الحب لن يستطيع أن يقدر من يحب وفاقد الشيء لا يعطيه

مبدع كعادتك
اسلوب رائع

كل التقدير :)

مازن الرنتيسي - أبو مجاهد يقول...

بسم الله وبعد
رائع ما طرحت أخي رشيد
لك مني كل الاحترام والتقدير

أخوك في الله
مازن الرنتيسي - أبو مجاهد

مصطفى سيف الدين يقول...

رائع يا صديقي
احسنت الوصف باقتدار و اخترت حروفك ببراعة
هكذا هو حال نوعية من الرجال يتمادون في الطغيان و ينحرون على عتبة ابوابهم حياتهم السعيدة و قلوب نساء احبتهن

محمد ايت دمنات يقول...

سلم يراعك أخي رشيد
لقد أبدعت في رصد صورة فئة لا يستهان بها من الرجال حتى لا أقول العرب فقط ...
مع تحياتي

أبو حسام الدين يقول...

@نيللى
تحيتي أختي نيللي
شكرا لك على المتابعة والتعليق

أبو حسام الدين يقول...

@زينة زيدان

أعطيتي للكلمات نظرة أخرى واحتمال اخر فعلا قد تستحملها معاني النص المتواضع..
شكرا لقراءتك الدائمة لما خلف السطور.
أشكرك على مجهودك أختي زينة.

أبو حسام الدين يقول...

@محمد الجرايحى

وعليكم السلام
أهلا بك أستاذ محمد
أشكرك على رايك الطيب
بارك الله فيك

أبو حسام الدين يقول...

@أمال

أمال هو ذاك أختي الطيبة
شكرا على تعليقك وبارك الله فيكِ

أبو حسام الدين يقول...

@مازن الرنتيسي - أبو مجاهد

أشكرك أخي مازن
بوركت يا طيب

أبو حسام الدين يقول...

@مصطفى سيف الدين

نوعية من الرجال الذين لا يستيقظون إلا متأخرا...
شكرا لك يا صديقي.

أبو حسام الدين يقول...

@محمد ايت دمنات

طبعا ليس فقط العرب بل الرجال على العموم..
فبداخل كل رجل جبروت..
شكرا لك أخي محمد

نوف العبدلي يقول...

هنا لخبطت مشاعر
شوق وحنين وكبرياء والم
هكذا الحب ك غيره ف هو لا يبقى على حالٍ واحد

بندر الاسمري يقول...

فما الذي تغير حتى أصير امرأة تشتاق لصمتها ولإذعانها?

قد يكون الكبرياء أو قد يكون حب التملك أو قد يكون اعتراف منه بالخطأ والزلة وأراد أن يصلح ما أفسده سوطه..

تقديري واحترامي لك ولقلمك..

عبدالعاطي طبطوب يقول...

أشياء كثيرة تكون بين أيدينا فنضيعها
في غمرة الأنانية تارة أو التسرع تارة أخرى.
صوت امرأة راحلة وفي قسم دمعة وابتسامة ومع أسلوب
جميل كهذا تتحقق متعة القراءة.

ولاء يقول...

السلام عليكم
رغم قصرها إلا أنها زاخرة ... وبها فيضان من التشبيهات والتعابير ..
والكثير من الإحساس المؤلم ..
أعشق مثل هذا النوع من القصص القصيره ..ولكني لا أجيده ..

والجميل هو إستشعارك لمثل هذه المشاعر والكتابة عنها ..وهكذا يجب أن يكون القاص ..

راق لي كثيراً ( تحسب نفسك الحجاج على منابر العراق )

ريـــمـــاس يقول...

مساء الغاردينيا ابوحسام
هي هنا ترحل بألمها وحزنها
تخفي عنه دموعها وألامها
تنعل الفراق وترتدي معطف الرحيل
وبين نبضها أنفاس قلب يحتضر "
؛؛
؛
أبدعت وأكثر
دمت بذات الألق
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

صوت امرأة راحلة
وما اقسى هذا الصوت حين تجبرنا الحياة والاقدار على الرحيل بعد ان نرسم الأمانى و نرسى قواعد الاستقرار لكن تأبى اقدارنا ذلك وتجبرنا غلظة البعض وظلمهم على الرحيل ونحن على اعتاب البداية وند أنفسنا قد تجاوزنا دون ان ندرى كل النهاية

احسنت ثم احسنت ثم احسنت اخى رشيد تغلغل قلمك داخل قلب امرأة مقهورة مظلومة رغم كبرياءها ورسمت تفاصيل لا يمكن ان يصل إليها الا ذو قلب رحيم حكيم


تحياتى لك وتقديرى

dodo, the honey يقول...

للأسفْ ..
كثيرة هي المرات التي تضحي فيها المرأة إرضاءً للرجل ، و إرضاءً لرغباته ..
تنحني ظلالها له ، ليس إجلالا بل احتقارًا ..

ليتَ البعض يلبس ثوب اللين مع زوجه ،
لا ثوب الغضب و الكبر و التسلط ..
و هذا ما لا يحدث دائمًا ..
للأسف ..

جميلٌ محاكاتكَ لمشاعرها ..
لقد استمتعت بما خطَّت أناملكْ ..
كالعداة . فوق الوصفِ ..
و رائع حدَّ الألم ..

دمتَ بخير أخي رشيد ..

تحيآاتي لكْ ..

هيفاء عبده يقول...

أحلام مهجورة وصبرملّ صبره وصمت لا يقوى الصمود
وبالمقابل كبرياء معتوه وجبروت رجل واهمال مشاعر ..
اذا نهاية حب وقسوة مشاعر ورحيل إمرأة لا محال

راقت لي تدرج المشاعر وحديثها هنا
احترامي استاذ رشيد

ليلى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
كم مرة أحتاج للمرور هنا حتى يتسنى لي أني قد اقتنعت أنني نلت شبعي من حرفك الرائع هنا ولأاض ردا هنا وأرحل ، فجمالية حرفك أسرتني وجعلتني أستوطن بين حناياها ايها المبدع
بوركت عراب المدونين وقيدومهم ودام ابداعك

أبو حسام الدين يقول...

@نوف العبدلي

أهلا بك في مدونتي المتواضعة
لك الشكر على تعليقك

أبو حسام الدين يقول...

@بندر الاسمري

تحية لك أخي بندر
هو ندم بعد فوات الآوان.

أبو حسام الدين يقول...

@عبدالعاطي طبطوب

نعم أخي عبد العاطي، إدراك قيمة الشيء بعد فقدانه.
اشكرك على رأيك الجميل.

أبو حسام الدين يقول...

@ولاء

وعليكم السلام
بارك الله فيك أختي ولاء
أتمنى أن أكون وفقت في ابراز مشاعر المرأة هنا.
تحيتي

أبو حسام الدين يقول...

@ريـــمـــاس

أسعد الله أوقاتك أخت ريماس
بوركت، وشكرا على تعليقك الطيب.

أبو حسام الدين يقول...

@ليلى الصباحى.. lolocat

تعليقك فاض وصرح بما يجب.
اشكرك أختي الطيبة على متابعتك الدائمة وتشجيعك.
لك المودة

أبو حسام الدين يقول...

@dodo, the honey

صدقت أختي الطيبة
أسعدني التعليق
شكرا لك

أبو حسام الدين يقول...

@هيفاء عبده

رحيل امرأة لا محال

هذا هو نتيجة العناد والتجبر.

تحيتي لك سيدتي

أبو حسام الدين يقول...

@ليلى

وعليكم السلام

أولا تعليقك يتطلب مني عتابا قويا، لإختفائك من مدونتك منذ زمن :)

ثانيا: أشكرك على هذه الموجة التي جئت بها من جديد، وهذا الكلام الذي نثرتيه هنا.
لك التحية أخي ليلى
وشكرا على الاطراء الذي أراه أكبر مني :)

مغربية يقول...

يعجبني في كتاباتك أيها العراب، جمال الأسلوب الوصفي الذي يجعلنا في حيرة من أجل اكتشاف المغزى من التدوينة.
كثر هم أولئك الذين يقلدون الحجاج في فهم معنى الرجولة
وكثيرات هن اللواتي يحببن صورة الرجل الشرقي الذي لا يرضى بغير أدوار البطولة
كنت هنا
سلامووووووووووو

بـــــيــــــوـــت الــــــمـــؤ مـــنـــيـــن يقول...

مشاء الله اللهم يكرمك بجنات عرضها عرض السموات والأرض يارب

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة