مَخمَصة ضمير


يمشي على أربع، يقتات من بقايا خضروات مرمية، ينبش الأرض عساه يجد ما يسد رمقه. مهنته شاقة والإحسان بخيل..
يتمرغ في أوحالٍ لاهيا، غافلا عن حق له عند جنس الناطقين مهضوم..
تكاد أضلاعه البارزة من خلف جلده تفضح الخفايا أو تنوبُ عن عجز لسان الاحتجاج.
تداول بين الناس أن الذي يجر عربة المخلفات التابعة لجماعتهم المحلية شهيته مفتوحة للأكل إلى أبعد حد..
قال قائلهم: أنظروا إليه فمن شراهته بانت ضلوعه، التصق الجلد بالعظم.
- وماذا عن تقارير الميزانية السنوية؟
- يستهلك ما يعادل ثلاثة ملايين درهم من الأكل سنويا!
- سحقا لك، أتصدق حالته وتكذب التقارير والحسابات؟
- صدقت، وما أدراك لعله يبيع نصيبه خلسة لبني جنسه..!
   فربما قد ضاعت الأمانة في صفوف بني البغال!.

28 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

مازن الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
برغم البطء الشديد في شبكة الانترنت إلا أننا بفضل الله وصلنا الى هنا لنقول لك :
بوركت أخانا في الله على الطرح
تحياتنا واحترامنا وتقديرنا لك
مـ أحلام ـازن

مصطفى سيف الدين يقول...

لا اعرف ماذا يمكن ان يقال لقد اوجزت سيدي
فوثقت حالنا بعبقرية فذة
احسنت كعادتك سيدي

عبدالعاطي طبطوب يقول...

إنها مخمصة حقيقية أن يمشي بين الناس
على تلك الحال هذا المخلوق الضعيف.
ههه ودخله قد بلغ ما بلغه.
استمتعت بالقراءة أخي العزيز

مغربية يقول...

فعلا، ضاعت الأمانة في صفوف بني البغال

أم هريرة.. lolocat يقول...

احييك بالبداية على حسن اختيار العنوان
تعبير اكثر من رائع

نسأل الله تعالى الرفق بالحال والرحمة ان تحل بقلوب بنى الانسان ويدركون معاناة من حولهم

تحياتى لك اخى وتقديرى

ولاء يقول...

هذا هو حال الجنس الناطق ..إن كان فيهم رحماء فهناك من فيهم لا يقدر حاجة غيره ....

حتى إن بدى الشخص بالغ الحاجه ..تجد نماذج تقول : أنه يتظاهر ولا تعلمون كم يأخذ ويأخذ ...

وإن كنت أرى أن للقصة أيضاً أبعاد أخرى ..

دمت أخي الفاضل بحفظ الرحمن .

قوس قزح يقول...

أين القلوب ؟ .. اين الرحمة .. لا شيء من هذا ..
ربما هو النزاع من اجل البقاء . ربما الجشع ..
لكن تبقى حقيقة وهى : أن الإنسان متوحش

تحياتى لك صديقى

أمال يقول...

السلام عليكم،

لم يجوعوا ليفكروا في الجوع، لدى هم لا يستطيعون الاحساس بما لم يعانوا منه قط..
هكذا هو الانسان حين يتجرد من انسانيته !

تعبير رائع ومعبر أخي رشيد

دمت مبدعا

تحيتي ومودتي

goulha يقول...

ربما ضاعت عندنا نحن أما البغال فأشك
قصة قصيرة بمعان كبيرة خطيرة
لا جف مدادك ولا غابت نقراتك أبدا
تحيتي ومودتي

عبد الخالق يقول...

من بين دفتي همسات الروح والخاطر نصطاد الحكمة...

صدقا قد ضاعت الامانة في صفوف بني البغال :)

تحيتي وتقديري استاذي الرشيد

أبو حسام الدين يقول...

@مازن الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي
جزاك الله خيرا أخي مازن وأختي أحلام.
بارك الله فيكما

أبو حسام الدين يقول...

@مصطفى سيف الدين

أخي مصطفى شكرا لك على التعليق الطيب

أبو حسام الدين يقول...

@عبدالعاطي طبطوب

أخي عبد العاطي أشكرك على قراءتك.
بارك الله فيك

أبو حسام الدين يقول...

@مغربية

أختي سناء شكرا لك على التعلق.
حياك الله

أبو حسام الدين يقول...

@أم هريرة.. lolocat

أشكرك أختي ليلى على قراءتك وتعليقك
بارك الله فيك

أبو حسام الدين يقول...

@ولاء

نعم فلها عدة أبعاد أختي ولاء.
شكرا لك على القراءة والتعليق.
بارك الله فيكِ

أبو حسام الدين يقول...

@قوس قزح

نعم جانب من الوحشية في الانسان وإن غلب فه سيتوي مع الحيوان.
شكرا لك يا صديقي على القراءة والتعليق.

أبو حسام الدين يقول...

@أمال

وعليكم السلام

شكرا لك أختي أمال.
بارك الله فيكِ

أبو حسام الدين يقول...

@goulha

أخي محمد التعبير معكوس :)
بارك الله فيك على هذا التعليق الجميل.
شكرا لك يا مفجوع الزمان..

أبو حسام الدين يقول...

@عبد الخالق

حياك الله أخي عبد الخالق
سعيد بمتابعتك
شكرا لك

هيفاء عبده يقول...

حين تخلو من الرحمة من الشفقة بالتأكيد هي مخمصة ضمير
اصبت الكلام والوصف

نور يقول...

أسعدني أن اقرأ الكلمات وما وراءها ..

مبدع كما عهدتك

أبو حسام الدين يقول...

@هيفاء عبده

أشكرك سيدتي على تعليقك
بارك الله فيكِ

أبو حسام الدين يقول...

@نور

وأنا أسعدني مرورك وتعليقك
بارك الله فيك أختي نور.

حنان يقول...

ههههههه سلام على الدنيا إذا ضاعت أمانتها حتى عند بني البغال

استمتعت جدا بقراءة قصتك أستاذي

أبو حسام الدين يقول...

@حنان
أشكرك أختي حنان.
بارك الله فيك

أبـجـديات بندر الاسمري يقول...

قصيرة ولكن جال في فكري الكثير ...

منها اننا اتهمنا غير عاقل بما يجب على العاقل فعله..وحملناه الأمانة التي لم يكلفه الله بها..

وأيضاً خضراوات مرمية تقدر بثلاثة ملاين درهم..

وتقارير سنوية لا تحتمل الكذب..

والكثير الكثير..

لا حُرمنا من إبداعك استاذي الفاضل...

المورقة عبير !! يقول...

لا أظنها مخمصة فقط فكماالإحسان بخيل الانسان أبخل

نحن بخلاء حتى بأفكارنا .حتى حين نفكر في أن نرحم تطغى علينا نزعة الشر وتمنعنا من ذلك

لانجيد سوى النهيق كالبغال والسخرية منهم

وكأننا أفضل حالاً !!

مازال تأثير هذا المكان وسحره يفوح في أرجاء مخيلتي

دمت بخير :)

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة