دور المنبر


كنت ومازلت أؤمن أن لخطبة الجمعة - إن أُحسِن تناولها - دورا مهما وأساسيا في تغيير المجتمع وضبط سلوكيات المسلمين، وهذا لا يختلف عليه عاقلان. وكم هو مشين أن ترى قوما لا تحدث فيهم موعظة واعظ أثرا إيجابيا، ولا يحاولون تغيير سلوكياتهم إلى الأفضل.. الإنسان بروحه وعقله؛ روح ترتقي إلى أن تسمو وتتعالى عن الدرك، وعقل يميز بين الحسن والقبيح، ثم يهتدي إلى الصواب. تعلمنا أنه ليس العيب أن أخطئ، ولكن العيب أن لا أهتم، وأكرر نفس الخطأ!
تعلمنا أن تغيير الطريق لا ينقص من قيمتي أبدا إن أيقنت أن تلك الطريق لا تؤدي إلى الصواب.
نعم، الخطبة التي لا تترك أثرها في نفس المصلي وتزوده بشيء لا أعتبرها خطبة، فاعتبرها ما شئت!. والخطيب الذي لا يؤثر في محيطه ولا يهتم بصغار أموره ونوازله فليس بخطيب، قد يكون رجلا جاء من كوكب أخر ليلقي ويسرد كلمات كتبت في ورقة ثم ينصرف إلى فلَكه. ولطالما انتقدت خطبة الجمعة التي تكرس مفهوم الجمود ومحتواها فارغ، كجعجعة ولا نرى لها طحينا.. خطابا رسميا أجوف.. أو رحى تدور بعيدا عن واقع الناس.

في الآونة الأخيرة غيرت مسجدي ورحت أبحث عن موضعِ أخر يكون لي مسجدا، وخطيبٍ أخر ليكون لي واعظا. أقطع كيلو مترين لأصل إلى مسجد صغير في قرية.. وأعترف أني قد وجدت هناك بعض ضالتي، وكما يقال: "يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر"، فالمسجد رغم بساطته وتواضعه يتوفر على خطيب مؤهل، ويعمل في سبيل إحداث تغيير ولو بسيط في محيطه. لا يكفي أن يكون المرء على علم ودراية ليقول بماذا سيفيدني هذا أو ذاك؟ لأن أي مسلم مهما كان لابد له من مذكِّر (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)
(1).
اليوم وهو يلقي خطبته عن الصبر والابتلاء، ويُعرِّج على قصة سيدنا يوسف عليه السلام، لأول مرة أرى من يوقف خطبته ويغير مسارها إلى خطاب موجه ليس بالتحديد أن يخصص الشخص ولكن الكلام قد يصير عاما إن تشابه السلوك. هكذا فعل في الخطبة الثانية وعظ أحدَهم من فوق المنبر أحدث صوتا وهو في حالة تثاؤب، بدون مراعاة ولا احترام، وقد يستنكر ذلك الصوت كل عاقل، لأن الإنسان بكل ما كرمه الله به فقد نهاه أن يتشبه بالحيوان في أي فعل من أفعاله، لدرجة أنه حتى في سجودنا نضع الكفين فقط ولا نبسط المرفقين مخالفة لفعل الحيوان عند وضع أعضائه على الأرض
(2). وفي القرآن الكريم قال تعالى: ( إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ)(3). أوقف الخطيب خطبته وأظهر غضبه لله فوعظ وختم بالدعاء، ولم يكمل الخطبة بعد موعظته لأنه في نظري لم يعد لأي كلام مكان إن فقد المسلم احترامه للمسجد... 

قارنت هذا الخطيب الشاب مع خطيب مسجد حينا فوجدت فرقا كبيرا، بين من يرى السوء بعينيه ولا يحرك ساكنا، ويرى افتراش الأرجل، ونوم البعض لأنه وجد الحائط متكأ لظهره... وتخطي الرقاب ووو... وأذية الناس.. وبين من يغضب لله لأن بيته لم يُحترم. وها أنا أقول اليوم: شتان بين الثرى والثرايا، وبين مسابح الأسماك ومدارج الأفلاك.

أردت أن أشارككم هذا الخاطر، وقد لخصت فيه كلاما كثيرا.
أبو حسام الدين

* * * * * * * * * *
(1)- الآية 55 سورة الذاريات. لا أعلم كم ذكر وردت في القرآن الكريم.
(2)- كما ورد في حديث ابن عباس (أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ )
(3)- الآية 19 سورة لقمان.
- الصورة لمنبر مسجد الحسن الثاني بالبيضاء.

34 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

irrbah يقول...

مادامت الخطب تأتي من مؤسسة إدارية، وليس من الخطيب، فلا تنتظر أن تؤثر في قلوب الناس وعقولهم.. لأنها خطب جوفاء، تكرس التبعية للنظام القائم..

كنت هنا..

أمال يقول...

شخصيا لا أصلي صلاة الجمعة بالمسجد رغم أن الصلاة في المسجد لها آثار بالغة على نفسية المصلي.
للأسف حين يفقد الامام هيبته يفقد الكثر معها ودائما المصلي لا يبحث عن جمال المسجد أكثر من كفاءة الإمام.
بالنسبة لمساجد النساء الأمر يختلف، ليس هناك نظام بالمطلق وبمجرد ما ان تختم الصلام يبدأن بالثرثرة، حتى بيوت الله لم تسلم من ألسنتهن (الله يهدينا وخلاص)

نور يقول...

مساؤك خير وبركة

وهنا الفرق واضح بين من امتهن الوقوف على المنبر وأصبح لديه اعتياداً لا يحرّك ساكناً وبين من اتخذ المنبر وسيلة لإحداث التغيير وعدم الاكتفاء بالسرد والمواعظ المباشرة ..

التعاطي مع النفوس البشرية أصعب المهام ذاك ان المرء يتعامل مع متغيرات عديدة فكل واحد من المصلين يحمل تلك البيئة التي يحياها وتلك الأسرة التي ينتمي إليها فكراً وقلباً وروحاً .. والخطيب إن وعى ذلك وتصرف بناء عليه وبناء على المستجدات التي تمس الجميع لا شك سيصل إلى عقل وقلب وروح كل من المصلين ويحدث التغيير المنشود ولا يكتفي دروه بسردٍ لا يحدث في النفس أثراً ..

بوركت الجهود ودام العطاء

مصطفى سيف الدين يقول...

هذا ما يجب ان يكون عليه الأئمة ان يقوم بتقويم الناس في كل احوالهم وعاداتهم في ما يتوافق مع الدين
ولهذا شرعت الخطب ولهذا بنيت المنابر لكننا نسينا ما يجب ان يكون عليه الامام من كثرة الائمة الذين لا يؤدون واجبهم
تحياتي

قوس قزح يقول...

صلاة يوم الجمعة هو أجتماع و مؤتمر وحشد يستمع ..
أكيد الإمام له دور كبير فى شحذ الهمم .. ولكن لابد أن يتوفر فيه حضور الشخصية و الكاريزما التى تتفاعل معها الحشود وليس التى ينام منها الناس .. وكذلك لابد ان يتوفر للخطيب الحرية وليست خطبة مرسله من وزارة الأوقاف التى هى تابعه للحاكم ..

مقال جيد و مفيد ابا حسام الدين

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم
المسجد كان لعهود طويلة مهد للعلم والعبادة

اما اليوم فى كل البلدان العربية اصبح من ضمن ملكية الحاكم ومن دساتيره للاسف يفعل به مايشاء وينصب فيه خطيب كيف شاء
ومن هنا كانت المشكلة وبدايتها
الناس زهدت المساجد الا من رحم ربى والعلماء لم يعد المسجد هو المكان المؤهل لهم لالقاء دروسهم وخطبهم لكن اصبح لهم اماكن خاصة وقاعات محددة لذلك

فى مصر لو تحول مسجد لألقاء الدروس والمواعظ الهادفة يغلق ويحول خطيبه للمحاسبه لذلك نجد اغلب الائمه على شاكلة من لايحسن اداب الخطبه بالجمعة .... ربما بعد الثورة الحال تحسن نوعا ما ونسأل الله تعالى ان يتحسن فى كل البلدان الاسلامية ....الله المستعان

شكرا لك اخى الكريم على تدوينتك التى تحمل نصيحة طيبة وهدف سامى
بارك الله فيك
تحياتى وتقديرى

أمال الصالحي يقول...

محق فعلا، الخطبة في بلداننا واحدة من أعظم مظاهر التأثير والتغيير في نفوس الناس ، وهنا يأتي دور الخطيب وبراعته في تكريس حب الدين والمساجد والدعوة إلى الله بشكل يترك صداه لدى المتلقي، بعيدا عن أي سياسات خارجية تتحكم في خطبه

بارك الله فيك أخي رشيد

تحياتي لك

معمر يقول...

المفروض أن تكون خطبة الجمعة مصدر تأثير على الناس، والملاحظ أنه يوجد تفاوت بين امكانيات الأئمة في التأثير وهذا راجع لتنوع الخلفية العلمية والتكوينية. كما أن المشكل القائم في معظم الدول الاسلامية هو تقييد الامام بموضوع معد من طرف وزارة الأوقاف ما يحد من حريته وبالتالي تأثيره.

أبو حسام الدين يقول...

حياكم الله.
لي توضيح بسيط: أنه عندنا ليست كل الخطب تأتي من الوزارة المكلفة، فأحيانا تكون الخطب الرسمية فقط كخطب المناسبات الوطنية، أو غيرها.. على العموم الخطيب الثاني له خطبته الخاصة وغير مقيد بالخطبة الرسمية.
سأعود للرد بإذن الله، شكرا لكم جميعا

جايدا العزيزي يقول...

عام مضى.... بكل ما فيه من اعمال خيرها و شرها .. جعل الله جميع اعمالنا مباركة صالحة .. وأن يغفر الله خطايانا و ذنوبنا..
و عام نستقبله بكلّ الأماني .. و تجديد النيّة فيه بان تكون جميع أعمالنا خالصة لوجه الله .... و العزم على التقرب لله تعالى .. في الصالحات من الاعمال و الافعال

اسمى آيات التهانى و التبريكات الى جميع الاخوة والاخوات ... و الامة الاسلامية و العربية .. بهذه المناسبة العظيمة .. جعلها الله سنة خير و بركة...

و نصر الاسلام و المسلمين ... في شتى بقاع الأرض
كـــــــــــــــــــــــــل عــــــــــام وأنتم بخـــــــــــــير

أبو حسام الدين يقول...

@irrbah
أهلا بك أخي الكريم.
كما قلت أسفل أنه ليست كل الخطب تأتي من المؤسسة المعنية..
المشكل أحيانا يكون في الخطيب في عدم كفاءته وحسن تعامله مع الواقع.
أي نعم أتفق معك في أن الخطبة مقيدة بإيطار معين ولكن ذكاء الخطيب يلعب دورا مهما.
تحية لك أخي

أبو حسام الدين يقول...

@أمال

أختي أمال لا تحدثيني عن النساء لأن الأمر حدث ولا حرج هههههه
وفعلا كفاءة الخطيب أولى من جمال المسجد.
شكرا لك

أبو حسام الدين يقول...

@نور

اسعد الله أوقاتك أخت نور
فعلا ما قلت فالعادة تفقد الشيء روحه في كثير من الأحيان، والخطبة حين تصير عادة تُفرغ من روح مهمتها وتصبح وظيفة إدارية..
أحسنت التعليق أختي وباك الله فيكِ.

أبو حسام الدين يقول...

@مصطفى سيف الدين
نعم أخي مصطفى صدقت
بارك الله فيك وفي طرحك.

أبو حسام الدين يقول...

@قوس قزح

لا أخفيك أخي قوس أن الخطيب الثاني له شخصية قوية وله هيبة خطيب وكلامه متدفق ويسري إلى القلب مباشرة، والسبب أنه ينبع من قلب صادق، يحب الخير للناس، لمست ذلك عن كثب، فوجدت ما لم أجده في حينا، شكرا لك أخي وبارك الله فيك.

أبو حسام الدين يقول...

@أم هريرة.. lolocat

وعليكم السلام
تلك أحوال عامة أختي، وهذا لأن المسجد يعتبر مكان مهم وله أثر في تغيير مفاهيم المسلمين.. ولأنه في عرف الحاكم بخطورة في مكان..
تحيتي لك أختي الكريمة.

أبو حسام الدين يقول...

@أمال الصالحي

نعم أختي أمال.
وقد انتقدت ومازلت تلك الخطب الفارغة والسابحة في عالم بعيد عن الواقع بكل أحداثه، أو التي تمجد جهة معينة وتغالي في ذلك.
شكرا لك وبارك الله فيك

أبو حسام الدين يقول...

@معمر

أهلا بك أخي ومرحبا.
سأضيف مسالأة أخرى وهو سوء توظيف عناصر الخطبة مما يؤدي بالبعض إلى الحشو والتطويل الزائد الذي لا فائدة منه بل يجلب الملل فقط..
لك الشكر على تعليقك ورأيك أخي.

أبو حسام الدين يقول...

@جايدا العزيزي

أهلا بكِ أخت حايدا، كل عام وأنت بخير

goulha يقول...

اقدم لكم أجمل التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى رأس السنة الهجرية الجديدة فعــام مــــبارك ســـــعيد ، علينا وعليكم شـهيد ، وكل عام وأنتم ونحن بألف ألف خير ،

المنجي باكير يقول...

لطالما عانينا من تهميش خطبة الجمعة و إقصاء الأكفّاء منهم طيلة العقود السّابقة ، و ترسّخ هذا في عهد سيء الذكر بن علي
حيث عمّ الجهل حتى الأئمّة المنصّبين فما بالك بالعوامّ من الناس
تصوّر أن الخطبة حلّت محل الدرس الفقهي و ياريت فقهي في أمور كبيرة
تصوّ الإمام الخطيب يحكي على الوضوء و التيمّم و ترقيع الصلاة !
آآآه ، كم عانينا ،،
و الإمّة المنصّبين يتحدّثون عن انجازات السّابع من نوفمبر و يقايسونها على الشرع كيف ما حصل ..
الخطبة كانت على عيد الشجرة ، عيد المرأة ، صندوق 26/26 أو جمعية بسمة الذيين جعلعهما المخلوع و حلاقته لنهب أموال الضعفاء !
تصوّر أيضا _ و لا تقلق _ بلغني أن أحد الأئمّة قارن لأو قايس بن علي مع الفاروق عمر رضي الله عنه !!!
**

إمام مرة حضرت له / صادف يوم 07نوفمبريوم جمعة
و أهلي في بلدتي لم يحضروا صباحا للحتفال ب07 نوفمبر
ماذا قال الامام على المنبر ؟؟؟
قال من لم يحضر صباحا للإحتفال فقد أخلّ بواجب شرعي ّ!!
\آآآه ، كم عانينا من الويلات و الحسرات .

اعذرني أخي على هذه الفضغضة على هامش موضوع قيّم و لابد للوقوف عنه كثيرا ، فبصلاح خطبة الجمعة صلاح كل أمور المسلمين .


تحياتي و كثير من التقدير و امحبّة


منجي لاكير

أمل م.أ يقول...

اسعد الله اوقات بكل الخير

مررت من هنا مسرعة
فوقتي هذه الايام لا يسعفني
لي عودة اذا شاء المولى
لك مني كل التقدير

كن بخير دوما

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا ابوحسام
دور الخطيب هو إيصال ذلك الإحساس للمتلقي
دون أن يرنو الى أشياء أخرى تحركه
أوتملي عليه مايقال "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

dodo, the honey يقول...

السلام عليكم أخي أبو حسآم ...
بالفعل للخطيب دور مهم إن كان كلامه موزونا مؤثرًا ...
و بالفعل هناك من يخجل و هو خطيب مسجد من نصح من يخطيء
في مسجدنا يخبرني اخي عن كثير من تلك الحالات منها ما أخبرني أن
شخصًا الجمعة الفائتة نائم و صوت شخيره عالٍ و الناس في المسجد
و ما من ناصح و لا مطلع !

أتمنى أن يصلح الله حالناآ ...

تحيآتي لكْ ...

وجع البنفسج يقول...

فعلا شتان بين الثرى والثريا ..

المشكلة انه اختيار الخطباء لا يتم على أسس علمية أو حتى تفاضلية .. بل غالبيتها بالواسطة ..

ربنا يصلح الأحوال يارب.

أبو حسام الدين يقول...

@goulha
علينا وعليك أخي محمد.
جعله الله عام مدودة ورحمة

أبو حسام الدين يقول...

@المنجي باكير

أخي منجي أول مرة أنتبه أنك تونسي.
فعلا كنت أسمع عن تونس وما تعانيه من ضيق في الحقل الديني..
أسال الله أن يصلح الأحوال الآن، وتتغير الأمور بعد سقوط بن علي..

بارك الله في أخي المنجي

أبو حسام الدين يقول...

@أمل م.أ

أسعدني مرورك ولو كان سريعا.
شكرا لكِ

أبو حسام الدين يقول...

@ريــــمــــاس

أسعد الله أوقاتك أخت ريماس
بارك الله فيك وأعزكِ

أبو حسام الدين يقول...

@dodo, the honey
وعليكم السلام
هناك مظاهر كثيرة وأحيانا تكون مقززة..
إن غيب النصح يتساهل الجميع في كل شيء..

بارك الله فيكِ

أبو حسام الدين يقول...

@وجع البنفسج

أهلا أخت وجع البنفسج
ربما أختلف معك هنا، فأكثر مساجد المغرب والتي توجد بالأخص في البوادي والقرى، يكون اختيار الخطيب من الآهالي، طبعا هناك مساجد تعين وزارة الأوقاف لهم خطباء..
شكرا لإضافتك وبارك الله فيكِ

شمس الميغب يقول...

بارك الله فيك استاذى الفاضل على طرحك القيم

وبالتأكيد للخطيب وللمسجد دورا مهما فى حياة المجتمع ..

ولكنى للاسف اشعر بفجوة كبيرة بين الناس والخطيب ..

كثيرا ما اجد كل منهم فى وادى ..


واحيانا كثيرا نجد الخطباء يتغنون باطلال الماضى ..

ويتركوا واقعنا الثرى ولا يتطرقوا له ولو بكلمه ..

دائما وابدا ما نستمع فى خطبة الجمعة لقصص الانبياء والصحابة.

ولم يتناولوا هذا الواقع الاليم وكأننا نعيش فى زمن الماضى .

ولم نجد ما نتناوله الان رغم اننا احوج ما نكون الى خطيب الواقع.

نسأل الله ان يصلح حالنا جميعا ويهدينا لما يحب ويرضى..

خالص تقديرى واحترامى سيدى

شمس المغيب

أبو حسام الدين يقول...

@شمس الميغب
أعزك الله أخت شمس
كل ما قلت حقيقة وهو واقع..
الذي سجعل بعض الخطباء يتغنون بأطلال الماضي هو الخوف من التضييق عليهم من طرف سياسة الدولة..
آمين
شكرا لك على المتابعة الدائمة.

عبدالعاطي طبطوب يقول...

بعض الأئمة وخصوصا في المدن الصغرى يستغلون الجمعة
للحديث غير المباشر عن أنفسهم وأعدائهم، ومحاربة
ومنافسة زملائهم من الأئمة.
جزاك الله خيرا أخي، فالموضوع مهم جدا. وأهميته من أهمية
هذا اليوم وهذه الخطبة التي من المفروض أن ترفع الوعي
وتحل بعض المشاكل اليومية والحياتية.

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة