عواطف رنانة


تعتبر "عواطف رنانة" أول كلمات أسرّ بها فؤادي وخاطري وأول ما كتبت بجدية واعتمدته كشيء يستحق القراءة، وكان ذلك في : 13/10/2000.
هذا النص بتضمن مجموعة من العواطف والخواطر التي يترنم بها الفؤاد، تعرض وبشكل هادئ لونا من الحب الممزوج بالخوف والرغبة في عدم الافتراق...
واليوم أنشرها في هذه المدونة بغية أن تشاركوني أرائكم فيها وتقيمكم لهذه الكلمات وشكرا.



يا حبيبتي هيا نرحل في سكون الليل

إلى عالم الحب المثالي

نتمشى في حديقة حبّنا

نتخذ السماء غطاءً

واخضرار الأعشاب فراشا

نرمق في العلياء أطيافنَا

ترقص نشوانة

بسكرة حبها العذري

تعزف ألحان الحبّ على قيثارة الحياة

مدّي سمعكِ

اسمعيها تجوب الأفاق

وعبير مسكِها

يعبّر عن الأعماق

يحيي زمنا من أزمنة العشاق.


*
 ليلي قصير وليته يطول

وأنت على صدري

وذراعي بك تجول في أوطان الخيال

بضمة يملؤها دفء الحنان والخجل

سامريني هذه الليلة"

ضعيني في رموش عيونك

ككحلٍ مغربي

علقيني في عنقك كسوار فضي

من تراث أمازيغي

اهتفي باسمي

كم أحب نبرته على لسانك

وصداه في أعماقك

إني أسمعه في أنفاسك...

في تنهيداتك

وحتى في ابتسامتك

غيريه حبيبتي إن لم يعجبك.

أحبيني ولو ساعة

أحبيني ولو بنظرة

عسلها تشفي لظى الغرام

تُحي خضرة سنابل الأشواق 

التي ذبلت من بعدٍ وفراق 

اعزفي لي فنا من مواويل الغرام

اسقني واشربي على طلل الأيام

نبيد حبنا

المدفون في قرارة الأجسام."


*
 يَشع البذر من بعيد

فيضيء لنا جنبات الطريق

كمصباح تدلى من عالمٍ مجهول

يؤنس وحدتنا بنورْ.

"
حبيبتي أتذكرين صبانا ؟

وقصة ماضينا ؟

إني عرفتك منذ القدم

من عهدٍ ابتلعته السنين

وأطبقت عليه غطاء النسيان."

تراودني رغبة النواح على ماضي الأيام

وشدو أغنية الحب على وثر الزمان

أسأل

أترى غدا ألقاك ؟

سؤال يطرحه الفؤاد

فهل لك عنده من جواب ؟

أخشى وحشية المستقبل

يرعبني بمجهوله المبهب

أنا وأنت سائرون

نحو غارٍ مخيف

ذاهبون نحو الصمت المخيف

يخفي عنا حقيقة الأيام

وبساط الوقت بنا يحلق

مدفوع بريح القدرة.

"
أجيبيني يا من تشاطريني وحدتي

يا من تحيين عالمي

إني تهت في بحار الظلمات

وما اهتديت منك بجواب."

أرى حمرة تسطو على وجنتينك

وابتسامةً تنثر درى الحب المكنون

تزرع الشوق في حقل كياني المفقود

ومن صدرك شعّ فؤاد حنون

أسمعني أغنيتين

أهداني وردتين

فتعالت صرخات صماء

إستجابت لها عيونك

بالدمعات

وأَنطقت شفتين

قالت :" أخشى الفراق"

قلت: " دعي الأيام

نتسج الأقدار

وعيشي معي ساعة الوصال

تحت النجوم

وعلى ضفاف الأنهار

نتبادل قبلات السعادة

كل دقيقة وساعة."


*
 إني أراكِ في أحلامي

واقفة بانتظاري

وأنا راكبٌ على صهوة جوادي

أقطفكِ

كالوردة من بستاني.

تقولينَ: " تأخرتَ يا فارس الأحلام

وجئتني بأروعِ الأيام

قدرنا ألاّ نفترق إلى  الختام."

يرن صدى صوتكِ بين الجبال

تسمعه البراري

وغيلان البحار.

فدعيني لا توقظيني "

ظلّي معي في أحلامي

فأنت حقيقتي وأوهامي"

دعيني من قيل وقال

غوصي معي في أعماق المحال

اهمسي لي بلغة العيون

علميني أبجديتها بالطبشور

فك لغز نظراتك

أنا لا أعرف أسرار العيون.


* 
تجلّى نوركِ فيّ

وهزّ الوجدان

وحواني الفيضُ 

واستنار الجنان

وتغشتني سَكرةُ صوفيّ

ارتقى في مدارجِ الإحسان

ورأيتكِ في روحي

إلهة لحبيّ العذريّ

إلهامًا لقصائدِ شعري.


12 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

عبير أكوام يقول...

وماذا بعد هذه الحروف؟؟
عشر سنوات مضت عليها أيها الأمازيغي الأصيل
شدتني الحروف بجدية وشدتني التساؤلات عن الجوهرة التي جعلت منك شاعرا
وماذا بعد هذه العاطفة؟
مازالت متأججة وتشع حرارتها من الحروف
راقتني بشدة
طوبى لمن دخل قلبك وأسعدك ربي
وباقة من النرجس مخلوطة بالورد لقلمك وعاطفتك،
أشكرك على مشاركتنا هذه التحفة
رعاك ربي أنت وأهل دارك
كن بخير
في أمان الله
كنتُ هنا بصدق

رشيد يقول...

الله...لم يناديني بالأمازيغي أحد من قبل بهذا الشكل الذي اعتززت به.
أشكرك أختاه على هاته التيجان التي تضعينها على رأس كل حرف من حروف مدوني البسيطة جدا، وعلى مشاركتك المستمرة والدائمة.

أهدي لك أعطر السلام والتحية.
ودمت بخير.

ليله شتاء يقول...

السلام عليكم
ما لآحد أن يقيم تلك المشاعر والاحاسيس
أحساسك رائع رائع رائع تسرد أحساسك فى رحفيه وابداع ماشاء الله
((فدعينى لا توقيذينى ظلى معى فى احلامى فانتى حقيقتى وخيالى))) تذكرنى بأحدى كتاباتى المتواضعه
(((أجمل ما ترأت له عينه
إمرأه في ثوب العذراء
عندما ينظر لعينيها
يشعر بالراحه والصفاء
وعند همسات صوتها
يُلقى عن كاهله العناء
فهى حقاً إمرأه العفه والنقاء
بسمهٌ على شفتيها
توحى بالبقاء..
ستارٌ من الخجل يزيد حياؤها حياء
تجعله يبنى أحلاما أن يطير بها فى الفضاء
بكاؤها..يُسكن بجفنه البكاء
بها طهاره نفسٌ
تُذهب من نومه الجفاء
ولم يبقى لديه سوى كلمات
ينطقها لربه فى رجاء
أن تكون بين يديه مُحلقاً بها فى السماء)))


**************
كلها احلام بالبقاء مع الحبيب

دام قلمك

رشيد يقول...

وعليك السلام ليلة شتاء، شرفت باحة الهمس هاته وتوجتها بأسلوبك العذب الرقراق كالماء المسكوب على جنان الأزهار.
شكرا لك دائما وأبدا.

خالد أبجيك يقول...

ما هذا الهيام وهذا الغرام.. والله إني لأغبط تلك المحبوبة التي صغت من أجلها هذه الدرر..

دمت في رعاية الرحمن و حفظه..

رشيد يقول...

أخي الحبيب خالد.
كان خلف هذا الهيام وهذا الغرام ألما حادا وجرحا تكفل الزمن بعلاجه، وقد شب عمرو عن الطوق بحمد الله تعالى.
أشكر لك توقيعك.

nahaaa يقول...

اخي رشيد كلما قرأت كتابتك كلما إزداد إعجابي بتعبيرك، ولكن أحببت هذه الخاطرة لدرجة أني سأنقلها في كتابي إذا كان ممكن. أتمنى لك كل التوفيق.

رشيد يقول...

nahaaa/شكرا لإعجابك، أما عن الخاطرة فخذيها اهديها لك.

المورقة عبير !! يقول...

هل حقاً هذه الحروف كتبت من قبل عشر سنوات

؟؟؟

أي عواطف هذه ما أظنها ترن فقط ولكن صداها مازال عالقاً في الآذان إلى اليوم

هنيئاً لتلك الإنسانة التي حظيت بهذه الكلمات

هنيئاً لتلك التي كنت تكتب عنها وصورتها في مخيلتك

قرأتها مرتين ومازلت أعيدها ..(فحقاً هنيئاً لها )

تحياتي

أبو حسام الدين يقول...

المورقة عبير

الإحساس عندما يولد قد يتجاوز الزمان والمكان..

مرحب بك دائما بين الحروف

LOLOCAT يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

اليوم فقط علمت لماذا تدافع عن قيس سيدى الفاضل

كل الاصدقاء اخذهم احساسهم لتهنئة هذة الفاتنة التى سلبتك عقلك وقلبك

اما أنا فأقول لك بملء القلب والوجدان احييك انت على هذا الاحساس الذى يرقى بك لدرجة (انسان مع مرتبة الشرف ) فانت تستمتع بهذا الاحساس الذى يبقيك حياً

تفوقت على كثيرين بهذه المعانى التى وقفت فى حيرة امامها ايوجد بين الرجال فى هذا الزمان من يحب بهذا الاسلوب

والله استاذى العزيز الكل الان يلهث وراء غرائز حيوانية والحب والعاطفة والرومانسية اصبحت من ابشع التهم لمن يمتلك الاحساس بها يجب ان يبرىء نفسه منها والا رماه المجتمع بالجنون


الى عالم الحب المثالى ---- مدى سمعك اسمعيها تجوب الافاق --- يعبر عن الاعماق

انت باحساسك عبرت حدود الزمان الى عالم ليس كعالمنا عالم لا تعرفه الا الفراشات الهائمة اما الى الافق او الاعماق ولا وجود بينهما وهو الواقع


(قالت اخشى الفراق) --- وهو هادم اللذات دائما

وواضح حبك لام كلثوم (اغدا القاك)

واخيرا مسك الختام فى (قدرنا الا نفترق حتى الختام) واضح جدا ان تذكرك لهذه القصيدة بعد عشر سنوات من كتابتها انك لازلت فى مرحلة الوفاء

انا لا اهنيها هى بل انت من يستحق التهنئة ايها( الانسان )سواء كنت امازيغى اصيل او عربى نبيل او حتى امريكى هندى احمر

انت سيدى انسان ذو همسات ساحرة
تحياتى وتقديرى

أبو حسام الدين يقول...

LOLOCAT

لقد أخجلتي توضعي
كما أني فخور بهذه الكلمات التي دائما تغمرين بها سماء همسي.. ويالها من كلمات معتقة ومسكرة كسكرة الخمر أو أكثر، وبراقة كبريق الفضة أو أكثر.
أختي الكريمة لي كل الشرف أن تقرئي كلماتي، وكما تعلمين التجربة تولد الشعور والأحاسيس..

بارك الله فيك وزادك من نعيمه.

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة