الشعر




الشعر كلام يُتّخذ لرسم الشعور الإنساني بالكلمات وإبداع لوحات رائعة تجسد معاناة الشاعر اتجاه حبيبته أو اتجاه واقعه السياسي. فالإنفعالات التي يحدتها الحنين والشوق سواءا نحوى الحبيب أو الوطن أو غير ذلك تمثل عناصر أساسية تساعد على إبداع أدبي رائع يخلق قصائدا تحمل نبرات رومانسية تعتمد أحيانا على الواقعية وعلى الخيال أحيانا أخرى . ولأن العواطف النبيلة أسمى ما عرفه الإنسان منذ إدراكه الأول فبها يلمس دفء حضن أمه ونبع حنانها، وبها يدرك دفء الكلمة الناعمة، وبها يتذوق حلاوة الحب وعذوبته. كما أن هذه المَلكة تجعل الإنسان عاشقا و تجعله صوفيا لا يرى أمامه إلا من يهوى ومن يحب، فينقطع في خلا واته يصوغ الكلمة الشاعرية ويترجم ما يعيشه في خلوة نفسه إلى لغة يستطيع من خلالها المتلقي أن يعي ويفهم حاله أو أن يتخل تجربته العشقية روحية كانت أو عاطفية، وكما يقول الشاعر نزار قباني : "الدرويش يهز جسده هزا عنيفا ليصل إلى مرحلة النرفانا ...والشاعر العاشق يهتز على إيقاعات شعره وموسيقى أشواقه، حتى يصير كوكبا يدور حول عيون حبيبته...لا تناقض بين العاشق والصوفي فكلاهما في أخر المطاف يتحول إلى جمرة مشتعلة في نار الحب الكبير."
وقد كان الشاعر قديما لسان القبيلة التي ينتمي لها فهو يدافع عنها بقوافيه ويعبر عن معانتها ويفخر بها في كثير من الأحيان، ولأنه ليس لكل واحد القدرة على التعبير عن مشاعره فإن الشاعر قد يعبر في قصائده عن تجربة مشتركة مع الأخرين ويقرع وثر الإحساس عند كثير من الأشخاص فيصبح شأنه هنا شأن شاعر القبيلة المتحدت عنها.
تشبه محاولة صياغة العواطف بقالب شعري رحلة مغترب في المجهول يطوف كل مجاهيل الأرض ويعود ليحدث قومه عن مغامراته البرية منها والبحرية فلا يجد غير القليل ممن يفهمون لغة نفسه وتجربته الخارقة فيعيش في غربة مستمرة وخلوة دائمة.



0 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة