سؤالات في زمن الضياع..!


لماذا الحياة تقسو علينا ؟ نأتي لها صغارا ونكبر ويكبر معنا الأسى...
لماذا برئت منا الحياة... ؟ رسبنا في قاع بحرها كسفينة قديمة غرقت منذ قرن...
لماذا السماء عابسة، والشمس كاسفة ؟ الا نستحق بسمة كنجمة نرقبها في حياتنا ؟
لماذا البدر يرثي حالنا، والليل يبكينا... ؟!!
لماذا نكرر أخطائنا ؟ ألا نملك التجربة الكاملة ؟ أه...نكاد ننسى أننا متخلفون عن الركب...!


لماذا لا نستخدم عقولنا ؟ أم أننا لا نملك عقول ؟! أم أن التفكير صار عملة في سوق سوداء
لماذا نأكل ولا نشبع، وإذا شبعنا ننام..؟ أفي النوم راحة... أم أن الفوز للنيام؟
لماذا نحن غثاء يجرفه السيل ؟... أسماء بشر متنتا تر... غرباء في دياجر...
لماذا يبيت الصمت في أكنافنا ؟ لماذا نرعاه ونتبناه شعارا في كل قضايانا ؟
لماذا نحن كلمات في دفتر الخيانة، وكلمات في دفتر الخداع ؟ وعنوانا لدفتر الخوف والذلة... !؟
لماذا لا نشبه فطرتنا الأولى، وشكلنا الأول ؟
لماذا لا نسأل أنفسنا أين نحن، وأين الطريق؟ ومن أين نبدأ وإلى أين نسير... !؟



أبو حسام الدين

2 تعليقك حافز مهم على الإستمرار:

driss يقول...

سلامي وتحياتي الى كل هائم في بحر الضياع,
لا ادري من اين ابدأ ولاأين أنتهي في خضم تساؤلاتكم المسؤولة التي تجعل المرء في حيرة من أمره يفكر ويخمن بغية
الوصول الى أجابات شافية كافية لما جاء في مقالكم.
ولكن ياأخي نعيب زماننا والعيب فينا ومالزماننا عيب سوانا.

رشيد يقول...

في البداية ارحب بك وأشكرك على تعليقك.
لو بقينا أخي ادريس نسأل ونسأل بغية الوصول إلى الجواب لأصبحنا كالذي يغربل الماء، ولن نصل إلى نتيجة لأن الإنتفاضة الذاتية هي أهم شيء في التغيير ويكفي قول الله تعالى: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"

إرسال تعليق

كلماتكم هنا ماهي إلا إمتداد لما كتب، فلا يمكن الإستغناء عنها.
(التعليقات التي فيها دعاية لشركات أو منتوجات ما تحذف)

Join me on Facebook Follow me on Twitter Find me on Delicious Email me Email me Email me Email me

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة